القوانين الأساسية للغباء البشري

Advertisements

في أوائل الخمسينيات نشر أستاذ التاريخ الاقتصادي في جامعة كاليفورنيا، Carlo M. Cipolla – كارلو م. سيپولا مقالة هامة جدًا . قد تبدو لك كنكتة، كانت المقالة بعنوان The Basic Laws of Human Stupidity – القوانين الأساسية للغباء البشري. وفي عام 1976 قام بتحويل تلك المقالة إلى كتاب تحت نفس العنوان، يعرف فيه الغباء البشري. والأغبياء وقد لخص كارلو غباء الانسان في 5 قوانين وهي:

قوانين الغباء البشري

القانون الأول – الجميع يقلل من قيمة الاغبياء المحيطين به


وبغض النظر عن عدد الأغبياء الموجودين حولك دائمًا ما ستجد نفسك تُقلل من مجموعهم الكلي. فان كانوا مئة مثلا فان عقلك بطريقة لا ارادية يقلل من حجمهم ليبدوا كانهم عشرة

فهذا القانون بكل بساطة يعدك لمواجهة ما يحدث، والذي باختصار يتمثل في أن هناك جيوش من الناس الذين يقومون بأشياء غبية، ودون أن تلاحظ ذلك في كثير من الأحيان؛ فهناك الكثير والكثير منهم «أكثر مما تعتقد».

اعلان


القانون الثاني – قد يكون للشخص صفات ذكية لكن غبائه يدمر كل شيء

الغباء مستقل تمامًا عن أي صفة أخرى يملكها الشخص الغبي، قد تكون ذكيا في الشطرنج لكن الغباء الموجود فيك يدمر كل تلك الصفات الذكية فيك ويغطيها

الغباء موجود في كل شعوب الارض وفي كافة الاعراق والاجناس ، كلهم يمتلكون نسبة ثابتة من الأغبياء. فنجد أطباء ولكن فيهم لمسة من الغباء ايضا

فلا يهم إذا كنت من بين نخبة راقية في المجتمع أو كنت جزءًا من اساتذة جامعيين في هارفرد، سواء عزلت نفسك في بيت مهجور أو قررت قضاء بقية حياتك في صحبة النساء الجميلات والموميسات، فلابد وأن تقابل دائما نفس نسبة الأغبياء.

الغباء.


القانون الثالث – الغبي يتسبب خسائر لشخص بينما هو لا يربح اي شيء

يسميه سيبولا ب “Golden Law of stupidity” أو القانون الذهبي للغباء، فالشخص الغبي يتسبب في وقوع مشاكل للآخرين من دون أن يُحقق أي فائدة او مصلحة لنفسه.

فلاعب كرة القدم الذي يقوم بخطأ ويتشاجر مع لاعب الفريق الاخر ثم يأخذ بطاقة حمراء يكلف الفريق كله الخسارة هو غبي حتما الشخص الذي يحاول ان يدافع عن دينه بالسب والشتم والكذب هو غبي لانه بهذا يشوه دينه ولا يدافع عنه الشخص

من الطبيعي ان نخسر عدة اشياء في حياتنا ، والوقت، والطاقة والشهية، والفرحة، والصحة الجيدة) وكل هذا بسبب تصرف مغاير للعقل والمنطق من شخص لا يستفيد اي شيء من التسبب لنا بكل هذه الكوارث اليومية . لا أحد يعرف أو يفهم، أو ربما يمكن أن يفسر لماذا يفعل هذا المخلوق الغبي ما يفعله؟ ليس هناك تفسير، ففعلا الغباء لا حدود له مثل الكون ».

اقرأ هذا: غابة الإنتحار أوكيغاهارا، غابة يابانية ينتحر كل من دخلها، ما قصتها ؟


القانون الرابع – غير الأغبياء يقللون دائمًا ولا يقدرون حجم وقوة الأضرار الكبيرة التي يسببها الأغبياء

دائمًا ما يستهين الأشخاص غير الأغبياء بالقوة المدمرة لدى الأشخاص الأغبياء، فعلى وجه الحضور نجد أن الأشخاص غير الأغبياء ينسون باستمرار أنه في كل زمان ومكان وتحت أي ظرف من الظروف -تضطرهم إلى التعامل مع أشخاص أغبياء- يتكلفون الكثير مقابل ذلك الخطأ

بصراحة سيبور يشفق على البشرية قائلًا إنه «بالرغم من أن لدينا فكرة جيدة عن من هم الأفراد الأغبياء حولنا، نجد أننا مازلنا نتسكع معهم، حتى مع معرفتنا أن ذلك ضد مصلحتنا».

على مر القرون وآلاف السنين، سواء في الأماكن العامة أو في الحياة الخاصة، هناك عدد لا يحصى من الأفراد الذين تجاهلوا هذا القانون وقللو من اعتباره ، وهذا التجاهل والتقليل من خطره هو ما ادى الى خسائر تاريخية فادحة في تاريخ البشرية

شهد هذا: أَخْطر 5 فيروسات في التاريخ 😨

القانون الخامس – الشخص الغبي هو أخطر أنواع البشر:


الشخص الغبي هو أكثر خطورة من الشخص النصاب أو المجرم او رجل العصابات. لوضوح غبائه لاننا لا يمكن ان نفعل اي شيء ضده ولا يمكن عزله بينما اللص والمجرم وقاطع الطريق هو يعزل نفسه بنفسه ويمككنا معرفته

الغباء

والفرق بين المجتمعات والشعوب التي تنهار تحت وطأت مواطنيها الأغبياء، و المجتمعات والشعوب التي تتخطى ذلك المأزق هو سلوك غير الأغبياء، فنجد أنّ المجتمعات التي تتقدم على الرغم من وجود أغبياء فيها، تمتلك نسبة كبيرة من الأذكياء، يوازنون الخسائر التي يحققها الأغبياء، من خلال تحقيق مكاسب لأنفسهم وزملائهم.

التقليد الأعمى

ما يجب أن تعرفوه أيضا أن التقليد هو أيضا من اساسيات الغباء ..التقليد الأعمى لعدة شخصيات او عدة افكار كنوع من الاعجاب لكن اعجاب غبي
مثلا كانت فتاة تعيش مع صديقتها في منزل يعني تكتريان المنزل مع بعض وتدفعان الايجار مع بعض في احد الايام كانت الفتاة تطبخ وتقلي السمك ..ولاحظت هده الفتاة ان الصديقة تقطع دائما ديل السمكة قبل قليها..فحارت الفتاة وتساءلت ربما قد يجعل السمك لذيذا ان قطعنا الذيل وسألت صديقتها عن السبب..ولكن الصديقة قالت بانها تقلد أمها في ذلك بعفوية
دهبت الفتاة الى والدة صديقتها لتسألها شخصيا عن السبب..وسألت الام عن سبب قطع ديل السمك اثناء قليه..واجابت الام ببساطة:
لأن المقلاة تكون صغيرة ويبقى الديل زائد وخارج المقلاة.. ولهذا أقصه …

اقرأ أيضا: تعلم كيفية صناعة الغباء

Advertisements

Advertisements
السابق
تعلم كيفية صناعة الغباء
التالي
خرافات يؤمن بها الكثير من الناس