لماذا الفضاء مظلم رغم أنه مليئ بمليارات النجوم المشتعلة ؟ سؤال حير العلماء لمئات السنين

Advertisements

لماذا يبدو الفضاء مظلم رغم أنه مليئ بمليارات النجوم المشتعلة ؟ سؤل قد يكون طفل صغير قد سأله , لكن جوابه ليس سهلا كما يبدوا للوهلة الاولى , فقد أرق هذا اللغز العلماء والفلكيين لمئات السنين

مجرة بعدد لا ينتهي من النجوم

يَحتوي الكونُ على أكثرَ مِن 100 مليارِ مجرةٍ ان لم نقل عدد لا نهائي من المجرات . وكل مجرة تحتوي على مليارات النجوم المضيئة كاللهب . مجرتنا لوحدها درب التبانة العدد التقديري للنجوم الموجودة فيها هو 200 مليار نجم . بعضها بحجم شمسنا وبعضها أكبر من شمسنا ملايين المرات . تظهر في كل ليلة صافية على شكلِ نجومٍ في السماء . اذا منطقيا يجب أن تكون الليلة الحالكة السواد مضيئة كمنتصف اليوم . اذا ما الذي يحدث بالضبط في الفضاء ؟ 

مجرتنا لوحدها درب التبانة العدد التقديري للنجوم الموجودة فيها هو 200 مليار نجم بعضها بحجم شمسنا

كان من المسلمات قبل 220 سنة بناء على نظرية العالم الفلكي الألماني هاينريش فيلهلم أولبرز ، بأنه إذا كان الكون أزلي ولا نهاية له حقاً .  ففي النهاية وأينما وليت نظرك  ، فإنك ستكون قادر على رؤية نجمة ما من بين مليارات النجوم ، لن تكون قادر على رؤية المجرات كما يفعل العلماء باستعمال اجهزتهم ، أي كمساحة كبيرة  فارغة  ، فما ستراه  هو النجوم القريبة في مجرتنا وحتى البعيدة  في المجرات المجاورة لنا ، وحتى لو سافرت لملايين او مليارات السنين الضوئية ، ففي نهاية المطاف ستجد نجمة لا محال .

Advertisements

سؤال ظلمة الفضاء حير العلماء

تسائل الكثير من العلماءُ لمئات السنين عن سببِ ظُلمة السماء بالرغم من وجود كل هذه النجوم المضيئة منهم يوهانس كيبلر(Johannes Kepler) الذي سمي المسبار الفضائي كيبلر على اسمه وايضا و إدموند هالي Edmond Halley  الذي سمي مذهنب هالي على اسمه  .

لكِنَ الفلكيَ الألماني هاينريش فيلهيلم أولبرس (Heinrich Wilhelm Olbers) هو من تُنسبُ إليه مفارقة أولبرز Olbers’ paradox او مفارقة السماء المظلمة . إذ تساءل أولبرس إن كانَ الكونُ ازلي وغير محدود  الاطراف وفيه ما لا نهاية من النجوم القديمة قدم الكون نفسه ، فلماذا الضوء الساطع من هذه النجوم  . إذا كان الامر صحيحا فسماء منتصف الليل يجب أن تكون مشرقة  كالنهار

الفلكيَ الألماني هاينريش فيلهيلم أولبرس (Heinrich Wilhelm Olbers) هو من تُنسبُ إليه مفارقة أولبرز Olbers' paradox او مفارقة السماء المظلمة

في محاولة من بعض علماء القرن التاسع عشر لتفسيرِ هذهِ المُفارقة العجيبة اعتمدو على فرضية مفادها  ان سُحُبَ الغُبارِ الكوني الموجودة بين النجوم تقوم بامتصاص اشعاع الضوء القادم من هذه النجوم  مما يؤدي لعدم وصول الضوء الينا على الارض ، 

لكن هذه الفرضية كانت مجرد كلام فارغ لسبب واحد وهو أنه إذا افرضنا جدلا انها صحيحة لكانت هذه السحب امتصت الضوء على مدى مليارات السنين لتصبح هي نفسها ساخنة و مشعة بنفس اشعاع النجوم ، وعليه يصبح الفضاء أكثر اضاءة وتوهجا وهو ما يناقض الفرضية ويهدمها .

الجوب الاقرب للصواب لظلمة الفضاء

أحد الاجوية المنطقية لهذه المفارقة الغامضة هو فرضيتين ، الفرضية الاولى تقول  أن الضوء في الحقيقة موجود في الفضاء  ولكن العامل الفارق هنا هو أنه لا ينكسر و لا يشتتت  كما يحدث على كوكب الارض ، فالنهار على كوكبنا هو بسبب أن اشعة الشمسة عندما تصل للغلاف الجوي الارضي تتشتت وتنتشر في كل انحاء الجو لتسبب ضوء النهار ،  لكن في الفضاء الامر مختلف كليا فليس هناك ما يكفي من المادة لتسبب تشتيت ضوء النجوم بسبب الفراغ الكبير في الفضاء . 

النهار على كوكبنا هو بسبب أن اشعة الشمسة عندما تصل للغلاف الجوي الارضي تتشتت وتنتشر في كل انحاء الجو على عكس الفضاء

الفرضية الثانية ولدت بعدما استغنى العلماء عن فكرة الكون الازلي في نهاية القرن التاسع عشر ليعترفو أن للكون بداية ، قدروها فلكيا حيث أثبت اللورد كيلفن بأن يبرهن رياضيا على أن كونًا ذو عمرٍ محدود مثل كونِنا يَجبُ أن يكونَ مُظلمًا . إذ أنَ الكونَ المحدود لهُ نقطةُ بدايةٍ كأي شيء آخر فقد وُلدَ قبل 13.8 مليار عام نتيجةَ انفجارٍ هائل “Big Bang” ثم بدأ في التمدد وما يزال ، و كنتيجة طبيعية لهذا التمدد الكوني فالمجرات وكل الاجرام السماية تَتحركُ مبتعدةً عن عنا في كل ثانية ، هذا التمدد يؤثر على كل شيء منها الضوء .

النجوم البعيدة قد تكون ميتة الان

يكمن ظلام الفضاء في عدم وجود مادة كافية فيه مقارنة بالفراغ

فحين ترى نجم في الفضاء لنفترض أن هذا النجم بعيد عنا ألف سنة ضوئية ، ففي الحقيقة ما تراه أنت هو الضوء الذي انطلق من النجم قبل الف سنة ، وبسبب التمدد الحاصل بشكل متسارع ، فالضوء الذي انطلق من ذلك النجم اول مرة سيحتاج لقطع مسافة الف سنة ضوئية ليصل الينا ، 

لذلك فضوء ذلك النجم في طريقه الينا بقي يتضائل شيئا فشيئا لبعد المسافة بيننا ، ومن يعلم لربما ذلك النجم قد انفجر في الفضاء البعيد الان ولكن لا نستطيع رؤية الانفجار الا بعد الف سنة من الان وهي المسافة التي سيحتاج ضوء الانفجار لقطعها ليصل الينا ، وهو ما يسمى باستحالة التواقت .

اغرب حالة طرد للاعب في تاريخ كرة القدم , سبب الطرد أغرب مما تتخيل

مصدر 1 مصدر 2مصدر 3

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
بنترست , التطبيق الذي استطاع منافسة أشهر مواقع التواصل العالمية
التالي
مذنب هالي , أشهر نيزك في التاريخ يظهر كل 75 سنة