حادثة كارينغتون , بلغت قوتها 10 مليار قنبلة نووية وحولت الليل الى نهار

Advertisements

حادثة كارينغتون , بلغت قوتها 10 مليار قنبلة نووية وحولت الليل الى نهار

من اكتشف هذه الحادثة ؟

في صباح أول يوم من شهر سبتمبر لسنة 1859 . كان الفلكي الانجليزي ريتشارد كارينغتون كالعادة مع صديقه التيليسكوب في مرصده الذي كان يراقب منه السماء والكواكب والنجوم في بمكان قريب  من العاصمة البريطانية لندن . 

كان يقوم بروتينه الفلكي اليومي ، اقترب من التيليسكون وفتح الفتحه ليلقي نظرة للسماء . مرر التيليسكوب على بعض الكواكب ولقمر ، وفي النهاية مرر التيليسكوب للشمس ،

Advertisements
سميت بحادثة كارينغتون نسبة للفلكي الانجليزي ريتشارد كارينغتون

 ليلاحظ شيء غريب لاول مرة في حياته يشاهده  ، حيث لاحظ كمية كبيرة من البقع السوداء تظهر على سطح الشمس 

كان اكثر شيء لفت انتباه ريتشارد هو وجود بقعتين متوهجتين اكثر من البقع الاخرى على سطح الشمس ، لدرجة ان هذه البقع بدت وكانها كرات عملاقة من اللهب  منبثقة من الشمس سببت الخوف والرعب الشديد في قلب ريتشارد  برزت منهما كرات نارية هائلة   أثارت الرعب في قلب كارينغتون ، كانت مخاوف ريتشارد في مكانها فبعد مرورعدة  دقائق . بدأت موجة الرياح الشمسية بالاقتراب من الارض .

في تلك اللحظة التي شاهد فيها كارينغتون ذلك المشهد من التيليسكوب لم يفهم ما الذي يجري في الشمس لم يفهم مسبب تلك البقع لربما بسبب الخوف والتي سيطر عليه في تلك اللحظة ، لم يفهم ما جرى الى في اليوم الموالي اي في الثاني من سبتمبر 1859  حيث دون ملاحظاته  وحساباته ليستنتج انها عاصفة شمسية 

تعتبر حادثة كارينغتون أسوأ عاصفة شمسية في تاريخ الانسان

بعدما درس العلماء هذه الحادثة وبناء على ملاحظلات ريتشارد كارينغتون وما دونه في ذلك اليوم وبعده  تمكنو من تقدير كمية الطاقة التي انطلقت من تلك البقع الشمسية والتي وصل تقديرالعلماء لان توهج واحد فقط  طاقته تعادل 10 مليارات قنبلة ذرية ، متسبباً بعاصفة جيومغناطيسية اعتبرت الأعنف في تاريخ البشرية . حيث كانت هذه الحادثة نقطة بداية لمجال جديد في علم الفلك اسمه دراسة الطقس الفضائي .

سببت حادثة كارينغتون تحول الليل الى نهار

اجتاحت عاصفة كاريتغتون الشمسية كوكب الارض لتسبب كوارث في الكثير من بقاع العالم . حيث اصطدمت هذه الموجة الشمسة المحملة بترليونات ترليونات الجسيمات دون ذرية والمكهربة بالغلاف الجوي للارض لتكون الشفق القطبي بتوهج أكثر من عادته اضعاف مضاعفة. متسبباً بعاصفة جيومغناطيسية هي الأعنف منذ فجر التاريخ  البشري .  وتم رصد هذا الشفق بالتحديد فوق فوق كوبا . والتي قيل بأن المواطنين الكوبيين في ذلك اليوم تمكنو من قراءة  الصحف الصباحية  بسبب الاضواء الحمراء المتوهجة للشفق . وايضا ظهر الشفق الامع فوق جزر الباهاما وهاواي . 

سببت حادثة كارينغتون تحول الليل الى نهار

أما في أمريكا  وجزر الكاريبي ، فقد تغير لون السماء الى الاحمر المتوهج لدرحة أن الليل تحول الى نهار . الامر تطور لابعد من ذلك فقد استيقظ الناس القاطنين بولاية كارولينا الجنوبية مبكرا ليذهب كل شخص لعمله معتقدين بأنه الصباح . وهذا ما ذكرته بعض من الصجف الامريكية التي كتبت عن الحادثة ، لم يتوقف الامر عند البشر فقط ، الحيوانات هي ايضا اعتقدت ان الصباح قد جاء وهي العصافير التي استيقظت وخرجت من اعشاشها وبدأت تزقزق كما يحدث طل صباح بشطل طبيعي ، الامر الوحيد المختلف هذه المرة هو ان هذا الصباح كان في الساعة الواحدة ليلا اي منتصف الليل .

نشرت حادثة كارينغتون الخوف بين الناس

وذكرت بعض المصادر التاريخية انه في ذلك اليوم بعض المخيمين في جبال روكي استيقظوا في منتصف الليل معتقدين أن الوهج الذي يرونه هو شروق الشمس .

حيث اكتشف الناس ان هذه ليست اضواء الصباح وانما هم استيقظو في منتصف الليل الحالك . انتشر الخوف والرعب بين الناس وصل لدرجة هستيرية فقد اعتقدو  ان يوم القيامة قد جاء وبدأ الناس يصلون ويتلون الترنيمات والادعية ، وانتهت هذه المأساة بقدوم الصباح الحقيقي حين بدأت حالة الخوف لدى الناس تقل .

تسببت هذه الموجة الشمسية المكهربة لتعطيل خطوط التلغراف . والتيليغراف في تلك الفترة كان كايفون الان حيث كان هو قمة تكنولوجيا الاتصالات . ادى ذلك لشحن خطوط التيليغراف فاشتعلت السنة اللهب في ورق التلغراف وانتشرت الحرائق بسبب انفجار اجهزة التيلغراف  . وتعطلت بالكامل في شمال القارة الأميركية وأوروبا . ولم يستطع العمال والمهندسين القائمين على خدمة التيليغراف فهم ما يجري واصيبو بالخوف .

تأثير حادثة كارينغتون على التكونولوجيا

مؤكد أنك طرحت سؤال ، كيف تؤثر العواصف الشمسية على التكونولوجيا ؟

 أكثر ما تؤثر عليه العواصف الشمسة هو  أنظمة الاتصالات اللاسلكية التي تعتمد بالاساس على  طبقة الأيونوسفير المتواجدة في اعلى طبقات الغلاف الجوي . وهذه الطبقة ما يميزها أنها مليئة ب free  electrons او إلكترونات حرة و ايضا أيونات مشحونة . ولهذا السبب تستخدم الأيونوسفير في مجال الاتصالات لعكس ” الأمواج الراديوية ” . 

وحين تصل العاصفة الشمسية لغلاف الارض الجوي تكون ممتلئة بجسيمات دون ذرية مكهربة . ومنطقيا هذه الطبقة تتأثر بأي تغير في المجال المغناطيسي للارض . واي تاثر في الايونوسفير يؤثر مباشرة في انظمتنا على الارض . الامر تماما كسلسلة غذائية اذا حدث خلل فيها تنهار السلسلة كلها . واكثر ما يتأثر بهذه العواصف هي انظمة الملاحة بكافة انواعها  ونظام “جي بي أس” العالمي واي نظام اخر يعتمد على ” الإشارات الراديوية ” . 

هذه الحادث اذا تكررت قد يكون لها تأثير كبير جدا على الانترنت في العالم . لكي تعرفوا ماذا سيحدث للعالم اذا ما انقطع الانترنت تابع هذه المقالة : انهيار الانترنت , كارثة أسوأ من حرب نووية وسقوط نيزك على الارض

Advertisements
السابق
الوسواس القهري ماهو وكيفية التخلص منه.
التالي
نظرية القردة