حين يموت رواد الفضاء ، أين يتم دفنهم ؟؟

Advertisements

من المعروف أن السفر عبر الفضاء نحو المريخ يعد من أخطر المغامرات التي قد تخوضها في حياتك. لكن لنفرض أنك سافرت الى المريخ وفي منتصف الطريق توفي صديقك فماذا ستفعل بجثته ؟

لناسا قوانين صارمة حول تلويث الكواكب الأخرى بميكروبات الأرض وفي هذا السياق. تقول “كونلي”: “فيما يتعلق بالتخلص من المواد العضوية (بما في ذلك الأجسام) على سطح المريخ. فإننا لا نفرض أي قيود طالما أن جميع ميكروبات الأرض قد قُتلت – لذا فإن حرق الجثث سيكون ضرورياً”.

المريخ

ومنه فانه للحفاظ على نظافة الكواكب الأخرى يجب حرق جثت كل من توفي خارج كوكب الأرض. علما أن “إيلون ماسك” قد وضح وبصريح العبارة أن السفر الى المريخ محفوف بالمخاطر. قائلا: “إذا كنت تريد الذهاب إلى المريخ فاستعد للموت”

Advertisements

وتشهد على هذا الكلام الصحيفة البريطانية “ديلي ميل”. والتي نشرت بيان أحصت فيه 21 من رواد الفضاء قد لقوا حتفهم منذ انطلاق أول رحلة نحو الفضاء من قبل 60 سنة .

مقالة قد تعجبك: إدريسا غانا غاي : حملة تضامن غير مسبوقة مع لاعب فرنسي بسبب رفضه دعم المثليين

وذلك لأن الرحلة نحو المريخ رحلة شاقة للغاية يمضون خلالها سبعة أشهر على الأقل داخل كبسولة على مسار لم يسلكه البشر أبدا. قد يتعرضون لمخاطر الفضاء الواسع الذي لا نعلم عنه كل شيء وقد ينتهي بهم المطاف تائهون في الفضاء أو منصدمين بنيزك أو يضيعون حتى تنتهي مؤنهم. دون أن يستطيعوا العودة الى الأرض وفي أحيان أخرى قد يموت أحد أفراد الطاقم .

رواد الفضاء

كيفية التعامل مع الجثث في الفضاء

في هذا الوضع يتم التعامل مع الجثة بعدة أساليب من بينها: رميها في الفضاء. لكن بسبب نظام الفضاء فإن هذه الجثة ستبقى محاصرة في مسار المركبة وهذا ما سيسبب مشاكل للصواريخ المستقبلية. ان كَثٌرت الجثث المرمية في الفضاء . الحل الثاني هو دفن الجثة على كوكب المريخ بعد حرقها. كما سبق وذكرنا الحرق يجب أن يتم من أجل الحفاظ على نظافة الكواكب.

كوكب المريخ

أما الخيار الأسوأ هو أكل جثة الميت بعد أن تنتهي المؤونة الموجودة على المركبة. وقد برر أصحاب هذه الفكرة الغير أخلاقية فكرتهم بحادثة تحطم طائرة في جبال الأنديز سنة 1972. بحيث لم يجد الركاب ما يسد جوعهم ولا أي طريقة لطلب المساعدة، لذلك قررو أكل الموتى الذين لم ينجو من الحادثة.

ويبقى الخيار الأفضل هو ما نصح به الخبراء في هذا المجال. وتنص الفكرة على التالي: إذا مات أحد أفراد الطاقم أثناء الرحلة التي تزيد عن 170 مليون ميل إلى المريخ، ومات أحد أفراد الطاقم فيمكن وضع جثته في مخزن بارد أو تجفيفه بالتجميد حتى تصل المركبة إلى الأرض حيث سيكرم جثمانه ويتعامل معه حسب ديانته بعد أن يصل لأهله. لكن التجفيف بالتجميد في الفضاء يختلف كثيراً عما يحدث على الأرض، إذ يجب وضع الجثة خارج الكبسولة، ما سيجعلها تتجمد في الفضاء. ومع ذلك يرجح كفة هذه الفكرة عن غيرها.

اقرا أيضا: هل الاندومي خطيرة فعلا وتسبب السرطان ؟؟

Advertisements
السابق
إدريسا غانا غاي : حملة تضامن غير مسبوقة مع لاعب فرنسي بسبب رفضه دعم المثليين
التالي
لويس دا سيلفا , من ماسح أحذية لرئيس البرازيل , قصة نجاح مذهلة