ماذا بعد الموت؟

Advertisements

موت مجرد وهم . أنت ميّت بالفعل؟؟ بناء على هذه الفرضية، حياتك قد انتهت مسبقاً. أمر حزين بشكل فظيع أليس كذلك؟ هنالك طريقة واحدة لعمل هذه الفرضية وهي عكس المقدمة المسبقة عن كون الموت مجرد وهم، لأنك حي وميت في الوقت ذاته، لكن في صورتين مختلفتين.

الموت

أنت ميت

تدعم بعض الفرضيات فكرة أنك ميت بالفعل لأنه ولسبب ما تحتاج حياتك لإعادة النظر فيها. وقد يتم فعل هذا لعدة أسباب، على سبيل المثال، ربما تمت إعادة تكوين حياتك بطريقة المحاكاة لأن عدداً من الأشخاص في المستقبل يحاولون حل مشكلة ما وهم بحاجة معلومات تاريخية عن الموضوع. أو أنك جزء من محاكاة أكبر من الماضي، لحل لغز ما أو للملاحظة الترفيهية، حيث يمكن أن تكون الحياة مجرد إعادة تكوين للماضي وقد كنت ميّتاً لمئات أو آلاف السنين.

كمنظور آخر لرؤية الأمر، يمكن أن نعود إلى فكرة البايوسينتريزم وكيفية تفسيرنا للعالم. من الممكن أننا لا نحسب الحياة بشكل كلّي إلى أن يحين وقت مماتنا. حيث يبدئ الموت العملية التي تجعلنا نختبر الحياة. أي أن الأمر بمثابة كتابة التعليمات على الحاسوب والضغط على زر ”إنتر“، حيث يبدأ الأمر بالمعالجة، والموت يمثل الضغط على هذا الزر. ربما جمعنا معلومات مسبقة عن الحياة، لكننا لا نختبر كل شيء إلى حين حدوث عملية الموت. ربما تبدو العملية كحياة بالنسبة لنا، لكنّها فعلياً تتطلب لحدوثها مدة ميلي ثانية فقط.

اعلان

الموت هو وهم

الموت

يمتلك البشر حاسة فريدة حين يتعلق الأمر بالوقت والزمن. على عكس باقي الكائنات على الأرض (وربما الكائنات الأخرى خارج الأرض). لدينا إدراك للوقت وكيفية مضيّه، ثانية تلو الأخرى، يوم بعد يوم. فهي عملية خطية تسير للأمام فقط. كيفما كان الأمر، تبقى هذه طريقة فهمنا للوقت.

شاهد هذا: لماذا انتــ°ـحر هيث ليدجر , أعظم من مثل دور الجوكر !!

فالوقت من ابتكار الإنسان، وباقي الكون قد لا يعمل بالطريقة ذاتها. خلافاً لذلك، ربما يكون كل ما حدث سابقاً، أو ما قد يحدث لاحقاً، يوجد فعلياً في مكان ما، لكننا لا نستطيع رؤيته.

فكّر بالواقع على أنه شريط أفلام، والوعي بمثابة الضوء الساقط الذي يجعل الصورة تظهر على الشاشة. إذا كانت إحدى الصور لا تقع أمام الضوء، هذا لا يعني أنها غير موجودة، لكنها تعني أننا غير قادرين على رؤيتها. يعمل الوقت والواقع بالطريقة ذاتها، لمجرد أننا لا نستطيع رؤية الماضي والمستقبل، هذا لا يعني أنه لا وجود لهما. فماذا يعني ذلك فيما يتعلق بالموت؟

هذا يعني أن الموت مجرد وهم لأنك من الأساس لا تموت فعلياً أبداً. تبقى متواجداً دائماً في إحدى هذه الصور، لكنك وباقي البشر غير مدركين للأمر بسبب مفهومنا حول الوقت. واحدة من الأفكار المجنونة التي تدعم فكرة أن الموت مجرد وهم هي فرضية البايوسينتريزم – Biocentrism؛ فرضية مركزية الحياة. تعتبر البايوسينتريزم أن العالم مصمم في عقولنا بشكل أكبر من وجوده الحقيقي. يستخدم دماغنا 20 واط من الطاقة، وعلى الرغم من ذلك، بإمكانه استيعاب عدد كبير من المعلومات ومنه تصميم ما نعتقد أنه الواقع.

لوحات فنية بيع بملايين الدولارات، 10 أعلى اللوحات الفنية سعرا في العالم

أي أن الحياة التي صممتها عقولنا عبر الوعي، هي من خلقت الكون، وليس العكس. فالوقت هو مجرد أداة نستخدمها لمعالجة كافة المعلومات، إلّا أنه غير موجود فعلياً.

بالعودة إلى مثال شريط الأفلام، يمثل الواقع مجموعة من الصور الفردية التي تمتد لميكروثانية، ولأجل فهمها تقوم عقولنا بربطها معاً ورؤيتها بشكل فردي. ولهذا السبب، نحن لا نموت فعلياً أبداً لوجودنا الدائم في إحدى تلك الصور، لكن فقط خارج وعينا، حيث أثناء وقوع عملية الموت، يموت الجسد فقط، ووعينا يستمر بالوجود.

تتم إعادة برمجتك

تعتبر فرضية المحاكاة – Simulated reality أن الحياة هي عبارة عن محاكاة للحاسوب. وهذا الأمر يمكن أن يعمل بطريقتين، الأولى أن وعيك قد تمت برمجته والحياة بمثابة انطلاق الشخص الأول. أمّا الثانية، تعتبر محاكتها كمحاكاة تاريخية، يتم خلالها تصميم كل شيء في العالم، من ضمنه وعينا الفردي. أي بمثابة لعبتي ”حضارة سيد ميير – Sid Meier’s Civilization“ أو ”سيمز – The Sims“ إلّا أنها أكثر واقعية بكثير ونحن مجرد شخصيات في اللعبة.

وإذا كانت المحاكاة تقتصر على وعيك، فعندما تموت، تصل هذه المحاكاة إلى نهايتها، وأياً كان الذي يدير الأمر، سيستمر في القيام بما يفعله. أو كاحتمال آخر، ربما تتعرض لمحاكاة ثانية تبدأ مجدداً بعد موتك، حيث يمكن أن تعود إلى عيش حياتك السابقة أو أن تعيش في مكان وزمان مختلفين تماماً عن سابقهما. وكل ذلك يعتمد على إرادة من يدير المحاكاة.

في حال كانت المحاكاة تاريخية، يمكن أن تجري بعض الأمور، أولها أن المعطيات التي تكوّن شخصك يمكن أن تعاد كتابتها مجدداً ضمن القالب الأساسي، مما يمكنك من التجسد مرة أخرى، وتعتبر العملية طريقة لحفظ واستخدام هذه المعطيات والذاكرة بفعالية كبيرة. أو لسبب ما، يمكن أن تبدأ حياتك مجدداً في محطة أخرى من هذه المحاكاة التاريخية.

المثير للاهتمام في فكرة المحاكاة فيما يتعلق بالموت، أن أي شيء يمكن أن يحدث! فالمحاكاة تمتلك مسبقاً الرمز الذي أدّى إلى تكوّنك، لذا يمكنها أن تقوم بما ترغب فيه بك. يمكن أن تعاد برمجتك لتذهب إلى أي مكان ولتفعل أياً كان بعد أن تموت. كل ما عليهم فعله هو إدخال المعطيات الخاصة بك ضمن البيئة التي يريدونها.

أمّا الجانب الثاني، الذي يعتبر أكثر رعباً، هو أن المحاكاة يمكن أن تبدأ وتتوقف في أي وقت، حيث يمكن أن تكون المحاكاة قد بدأت في آخر مرة أغلقت عينيك. كل ذكرياتك كانت قد تمت كتابتها بداخلك، وأنت تظن بأنها حقيقية. كما يمكنها أن تتوقف في المرة القادمة التي ستغلق فيها عينيك، مما يعني أنك لن تموت أبداً. بل سوف تتعلق في الفضاء الإلكتروني طي النسيان، إلى حين يقومون بإعادة تشغيل المحاكاة، هذا إن أرادوا بالأصل أن يعيدوا تشغيلها.

يسيقظ الحالم من حلمه

ساعة الموت


في حين يبدو الأمر كمسرحيات الثمانينيات الهزلية، يمكن حقاً أن تكون الحياة مجرد حلم، ويعتبر ذلك ممكناً في حال كان جسمك الحقيقي في حالة حركة متوقفة. وتقف وراء ذلك عدة أسباب مختلفة. إمّا أن تكون في رحلة فضائية مستمرة بين المجرات، أو تختار أن تتوقف لتستيقظ في المستقبل. حيث أن الوظيفة الأساسية لسلسلة الأحلام هي إبقاء عقلك نشيطاً لتفادي التلف.

والسؤال هنا، من قد يرغب في العيش ضمن إطار وجودك الممل والدنيوي؟

ربما حلمك، بمعنى آخر حياتك، هي بالفعل مملة ودنيوية لكي لا تسبب لك صعقة فتؤدي إلى استيقاظك، إلّا أن تشويقها كافٍ لإبقاء عقلك في حالة نشاط أثناء النوم. لذلك، حين تموت، أو حين يصل واقعك الحالي إلى نهاية، يسيطر الوعي الحقيقي على الأمر.

لكن ما الذي يحدث حين يموت هذا الوعي؟ يستحيل تخمين الإجابة على هذا السؤال، لأن جسدك حينها قد لا يكون جسد كائن بشري، مما يبيّن وجود المزيد من الوسائل الداعمة للفرضية التي تعتبر الحياة مجرّد حلم.

اقرأ هذا: حين يموت رواد الفضاء ، أين يتم دفنهم ؟؟

وكمثال آخر لعمل الفرضية، يمكن أن يكون وعيك مجرد أحلام لكائن أعلى. أي على سبيل المثال، أحلامنا تبدو شبيهة للحياة على نحو كبير، ولكن بكثير من الأمور العشوائية الملقاة بداخلها. حيث تدعم هذه الفكرة الاعتقاد بأن الكائنات الأعلى التي تمتلك عقولاً ببنية وتعريف جيدين جداً، تستطيع عبر قدرات عقولها صنع واقعنا من خلال أحلامها.

نهاية حياتنا تكون عند استيقاظها، وحين تعود تلك الكائنات للنوم يتم خلق وعي جديد وحيوات جديدة. فآلية تطبيق مفهوم الموت هنا، هي بمثابة الموت المفاجئ وغير المتوقع، كتمدد الأوعية الدماغية أو إحدى طرق الموت العنيف، ما يمثل انقطاع الحلم بعد مرور فترة قصيرة على بدئه. حيث يُصعق الحالم مما يسبب استيقاظه، مثلما يحدث معنا في أحلامنا.

ربما تعتقد أن الأمر برمته هراء لأن وعيك و العالم أكثر تعقيداً من كونه مجرد حلم. وعلى الرغم من كافة المعتقدات، قام الفيزيائي الشهير نيل ديغراس تايسون Neil deGrasse Tyson بتوضيح ممتاز (ومرعب) للأمر في محادثة مسجّلة معه. حيث أشار إلى أنه وعلى الرغم من أن حمضنا النووي يختلف بنسبة 2٪‏ فقط عن الحمض النووي الخاص بالشامبانزي، إلّا أننا نختلف كثيراً عنهم. فماذا لو وُجد كائن آخر مختلف عنا بنسبة 10٪‏ إلى 20٪‏ بنفس طريقة اختلافنا عن الشامبانزي؟ حينها يكون باستطاعة أدمغة تلك الكائنات ذات الطاقة الكبيرة، أن تخلق واقعنا الحالي عبر حلمها فقط.

تبدأ الحياة مجدداً


هل أحسست يوماً بشعور أن ما تراه الآن قد رأيته سابقاً بالفعل؟ هذا ما يعرف بظاهرة ”Déjà Vu“. لكن ماذا لو كانت حياتك كلّها عبارة عن ”Déjà Vu“؟

يمكن للحياة أن تكون عبارة عن كمية معينة من الزمن، الذي يعيد نفسه مراراً وتكراراً. حيث هنالك احتمالان يمكن أن يردا ضمن هذا السياق. الأول، هو أن حياتك مجرد فيلم معد ليكرر نفسه، وحين يقترب من النهاية، ببساطة، يبدأ مجدداً. إلّا أن واحدة من الأخطار التي يمكن أن تواجه الأمر، تعتبر كزلزال زمني مكرر، حيث تعتبر الحياة بمثابة قرص مضغوط ذو خدش. فتستمر بإعادة نفسها دون أن تغادر هذه الحلقة الصغيرة غير المنتهية. وهذه الحلقة غير المنتهية في حياتنا، قد تتواجد في أي مكان، وتستمر ابتداءً من بضعة ثواني، وصولاً إلى عشرات السنين، ولكن دون أن نصل إلى النهاية.

إلّا أن فكرة أخرى أكثر إفادة، تعتبر أن الحياة يمكن أن تتكرر، ولكن باستطاعتنا التحكم أكثر بمجرياتها. أي بمثابة فيلم ”غراوندهوغ داي – Groundhog Day“، لكنّها حياتك الحقيقية، التي تبدأ من جديد حين تموت، إلّا أنك غير مدرك أنك تعيد الزمن. حيث تمتلك فرص مختلفة هذه المرة، وربما خلال هذه الفرص لن تقوم بارتكاب ذات الأخطاء التي ارتكبتها مسبقاً، أو ربما تحاول عيش حياة مختلفة تماماً عن سابقتها.

نهاية الكون

فرضيات نهاية الكون – العلوم الحقيقية


هل بإمكانك أن تثبت وجود العالم والكون؟ تكمن الحجة البسيطة في الإشارة إلى جميع الأشياء الموجودة، وهكذا يتم إثبات وجودها. إلّا أن فلسفة الأنانة – Solipsism؛ وجود الأنا، تعتبر أن لا شيء خارج العقل يعد موجوداً حقاً.

كل ما تستطيع رؤيته، سماعه، واختباره، هو حقيقي بالنسبة لك، لكنك لا تستطيع إثبات وجوده للآخرين، أي العالم مصمم من محض خيالك، فعندما تموت، منطقياً، ينتهي العالم.

وتوجد حجة أخرى مناقضة لهذه الحجة، تعتبر أن الكون كبيراً ومعقداً جداً ليتواجد في عقولنا فقط. لكن بكافة الأحوال، قد لا يكون الكون بالتعقيد الذي تتخيله. فلنأخذ لعبة ”غراند ثيفت أوتو – Grand Theft Auto“ كمثال لتوضيح بساطة الأمر، فعندما تكون في مكان محدد في اللعبة؛ كل شي هناك يعتبر مرئياً وموجوداً. إلّا أن هذا المكان يختفي حينما لا تكون متواجداً فيه. أي أنه يظهر فقط عند الضرورة، مما يجعل من عالمك أقل تعقيداً.

بصرف النظر عن الكيفية التي تم خلالها خلق العالم، يبقى السؤال الأهم، ما الذي يحدث عندما تموت، في حال كنت الشخص الوحيد المتبقي في الكون؟ للأسف، فإن الكون سينتهي. كل من تعرفه وتحبه، سيزول عن الوجود. كل الأمور التي عملت لأجلها، كل ما حققته، سيختفي لحظة موتك. ولكن على الجانب المشرق، ستكون أنت سيّد الكون أثناء وجودك على قيد الحياة في حال كنت الشخص الحي الأخير فيه.

اقرأ أيضا: مفاهيم لا نعلم معناها كمصطلح اليوتوبيا أو الثيوقراطية

Advertisements

Advertisements
السابق
مفاهيم لا نعلم معناها كمصطلح اليوتوبيا أو الثيوقراطية
التالي
تعلم كيفية صناعة الغباء