ريتشارد راميريز، السفاح الذي أجبر ضحاياه على القسم والولاء للشيطان

Advertisements

ريتشارد راميريز ، السفاح الذي أجبر ضحاياه على القسم والولاء للشيطان . قبل ثلاثة أيام نشرت مقالة تكلمت فيها عن واحدة من أغرب القصص وهي قصة وفاة طالبة كندية من اصول صينية بطريقة عجيبة حيث وجدوا جثتها في خزان مياة اعلى سطح الفندق المخيف، هذه القصة تم تسجيلها بكامرا المراقبة في الفندق . والعلاقة بين قصة وفاة اليسا لام والمتعقب الليلي ريتشارد هو انهما كانا نزلاء في نفس الفندق ذو التاريخ الاسود

الان سأعطيكم قصة السفاح وعابد الشيطان ريتشارد راميريز

ريتشارد راميريز واحد من اكثر الاسماء شهرة في لائحة اشهر السفاحين في العالم . وبالخصوص في أمريكا . وبسبب قسوته في القتل بالخصوص في الليل اطلق عليه لقب “المتعقب الليلي” . حيث كان يقوم بطقوس شيطانية دنئية قبل أن يقتل ضحيته ‪.‬ فحتى نتفليكس انشأت وثائقي يحكي قصة هذا الوحش الادمي .

ريتشارد راميريز في المحكمة

ريتشارد راميريز ، واسمه الكامل هو ريكاردو ليفا مونيوز راميريز . عرف بلقب المطارد الليلي او المتعقب الليلي ويعرف باسم ريتشارد أو ريكي ، وهو قاتل متسلسل أمريكي ومغتصب وسارق محترف أيضا . قتل ما لا يقل عن 13 شخصًا في ولاية كاليفورنيا بين عامي 1984 و 1985 .

Advertisements

ولد راميريز في 29 فبراير 1960 في إل باسو بولاية تكساس الأمريكية . وهو الطفل الخامس للمهاجرين المكسيكيين مرسيدس وجوليان راميريز وكان هو الاصغر بين اخوته . مسيرته في عالم الاجرام لربما هي أغرب مما تتخيلون ونادرا ما توجد في السير الذاتية الاخرى للقتلة المتسلسلين الاخرين .

كان لابن عمه ميغيل الاثر الاكبر لتحوله الى مجرم

عندما كان يبلغ من العمر 12 عامًا فقط اي مجرد طفل صغير . قام ابن عمه ميغيل الذي كان من المحاربين القدامى في الحرب الامريكية على الفيتنام . بأطلاعه على بعض من اسرار حياته المتسخة والقذرة . فقد أخبره ابن عمه أنه واثناء حرب الفيتنام عندما كان الجيش الامريكي يسيطر على منطقة ما او يهجم على قرية ما . كان ميغيل يستغل الوضع ويغتصب ويعذب النساء الفيتناميات . ولم يكن يكذب فقد كان يتكلم بكل الادلة . حيث اراه صور كل النساء الاتي اغتصبهن وقتلهن كان لديه ارشيف كامل .

وكان ريتشارد وابن عمه صديقين حيث كانا يشربان الخمر ويتعاطيان المخدرات والمريجوانا مع بعضهم البعض . عندما كان مراهقًا ، تأثر راميريز بشدة بابن عمه الأكبر ميغيل سواء في طريقة حياته أو في تفكيره وتصرفاته وكل شيء . عندما بلغ راميريز سن 13 ، كان شاهدا على حدث وهو الذي لربما سيغير حياته بالكامل . حيث كان راميريز شاهداً على جريمة قتل بشعة . حيث قام ابن عمه ميفيل بقتل زوجته بالرصاص وقد شاهد راميريز هذا المشهد بام عينيه امامه مباشرة .

بعدها بفترة قصيرة جدا بدأت حياة راميريز تنحرف وبدأ ينتقل لعالم الاجرام . فقد بدأ راميريز باقتحام المنازل وعندما ترك المدرسة الثانوية ، انتقل إلى لوس أنجلوس . وهناك استمر في ارتكاب الجرائم اغلبها جرائم اقتحام وسرقة ، وأصبح مدمنًا شديدًا للمخدرات وانضاف سجل انحراف اخر لحياته هو اهتماماته الشيطانية حيث اصبح من عبدة الشيطان ويمارس طقوسهم ويجتمع بهم لم يمر الكثير من الوقت حتى وقع في يد الشرطة لاول مرة في عام 1977 لحيازة الماريجوانا. سرعان ما انتقل إلى كاليفورنيا واعتقل مرة اخرى بسبب سرقة سيارة

من الاقتحام والسرقة الى اول جريمة قتل

انتقل شغب راميريز من السرقة الى القتل ففي 28 يونيو 1984 . ارتكب راميريز أول جريمة قتل معروفة له ، حيث واغتصب وطعن سيدة أرملة اسمها جيني فينشو تبلغ من العمر 79 عامًا بعدما اقتحم منزلها ليلا . حيث اعتدى عليها جنسيا وقتلها بواسطة عدة طعنات بالسكين . وليس هذا فقط بل انهى جريمته بان قام بقطع حلق الضحية . كانت هذه بداية لسلسة جرائم سيكتبها في تاريخه

فبعد تسعة أشهر تقريبًا من هذه الحادثة . بالتحديد في 17 مارس 1985 . هاجم سيدة اخرى اسمها ماريا هيرنانديز ذات 22 عامًا وهي خارج منزلها . ولكنها باعجوبة تمكنت من النجاة و الفرار وكتب لها يوم اخر لتعيشه . حيث اطلق عليها راميريز النار لترتد الرصاصة بسبب المفاتيح التي كانت تحملها في يديها وهي ترفعها لحماية نفسها . لكن يبدو أن زميلتها في السكن كان مصيرها البشع ينتظرها فبعد فرار ماريا قام راميريز بقتل صديقتها في السكن دايل أوكازاكي ذات 34 عامًا . من الواضح ان راميريز لم يشبع رغبته الوحشية . لانه في نفس الليلة وبعد ساعة فقط هاجم رياميريز سيدة اخرى على الطريق اسمها ساي ليان يو ذات 30 عامًا . حيث كانت موجودة في سيارتها واخرجها من سيارتها وأطلق النار عدة مرات وقتلها .

اشارات ورموز شيطانية تركها ريتشارد راميريز في المنازل التي اقتحمها

بسبب أن الهجومين وقعا في نفس الليلة فقد اهتمت وسائل الاعلام بهذا الخبر بشكل كبير . مما أدى بدوره إلى إثارة الذعر والخوف لدى الناس . حيث بدأت تصل تقارير للاعلام تفيد أن هذا القاتل له شعر طويل مجعد وعينان منتفختان وأسنان متباعدة

اساليب قتل ريتشارد راميريز كانت بشع للغاية

بدأت وتيرة القتل تتسارع حيث انه بعد عشر ايام فقط اي في 27 مارس . قتل راميريز فينسنت زازارا البالغ من العمر 64 عامًا وزوجته ماكسين ، 44 عامًا ، قام هذا الشيطان الادمي بتشويه جسد السيدة زازارا بعدة طعنات قالته ونقش حرف T على صدرها الأيسر . وانهى جريمته بان قام راميريز باقتلاع عينيها ورامهما

حتى ذلك الوقت ، كان تحقيق الشرطة جاري في عدة مقاطعات . فبعد شهرين من قتل الزوجين زازارا ، هاجم راميريز الزوجين الصينيين ، هارولد وو ، البالغ من العمر 66 عامًا ، الذي أصيب برصاصة في رأسه . وتعرضت زوجته جين وو ، البالغة من العمر 63 عامًا ، للضرب الشديد و الاغتصاب لكنه لم يقتلها ولا احد يعلم السبب .

كانت هجمات راميريز في اقصى حدتها . وهو الامر الذي كان السبب في بداية انكشاف لغزه للشرطة . حيث أنه بدأ يترك اثار تدل عليه اضافة الى ذلك ان الكثير من شهود العيان تمكنوا من التعرف على صفاته الجسمانية . فقد سمته وسائل الإعلام “The Night Stalker”. وقدم الناجون من هجماته للشرطة وصفًا لرجل طويل القامة من أصل إسباني شعره طويل وداكن اللون .

سلسة جرائمه لم تتوقف

في 29 ماي 1985 ، هاجم راميريز مالفيال كيلر عمرها 83 عامًا ، وشقيقتها المعاقة ، بلانش وولف ، ذات ال 80 عامًا . وكانت اداة الجريمة هذه المرة هي مطرقة فقد ضرب كل منهما بمطرقة . وفي نهاية عمليته قام راميريز برسم النجمة الخماسية لعبدة الشيطان على فخد كيلر وعلى الحائط في غرفة النوم باستخدام أحمر الشفاه

وفي اليوم التالي كان هجومه على منزل اخر والذي كانت تقطنه روث ويلسون ذات 41 عامًا ، مع ابنها الصغير ذو 12 عامً لما دخل راميريز للمنزل اختبأ الطفل المسكين في الخزانة لكن يبدو أن راميريز لا يملك اي شففقة او رحمة لانه بمجرد قتله لروث اخرج الطفل من الخزانة وذبحه ثم ربطهما معًا ، وغادر.

استمرت وتيرة القتل المتسلسلة ل ريتشارد راميريز والذي كان يستعمل طرق بشرعة في الهجوم على ضحاياه وليس هذا فقط بل كان يستعمل اشارات ورموز شيطانية في المنازل التي يقتحمها وقبل ان يصفي الضحية يأمرها اما ان تعلن ولائها للشيطان أو ان تقسم به ،

تم القبض على ريتشارد راميريز عن طريق المصادفة

كثفت الشرطة ووسائل الاعلام البحث عن اي اشارات قد تدل على القاتل والمتتبع الليلي راميريز حيث قامت الشرطة باستجواب مئات الاشخاص الذين ادعو انهم شاهدوه او انهم تعرفوا على ملامحه او سياراته وبالخصوص وسائل الاعلام و التلفزيون الوطني والتغطية الإعلامية المطبوعة كانت تظهر صورته في السجن ، وفي 31 غشت واثناء محاولته لسرقة سيارتين في لوس انجلوس فشل في ذلك حيث تعرض للضرب الشديد من بعض الاشخاص المتواجدين هناك واللذين شاهدوه وهو يقوم بالسرقة ، وفي دقائق قليلة حضرت الشرطة لتلقي القبض عليه .

بعد القبض عليه ، واستنادا الى الكثير من الادلة واقوال الشهود تم التاكد من ان راميريز هو المتعقب الليلي ، وعليه بدات محاكمته بعد أن تم تأجيلها عدة مرات ، في يناير . واثناء فترة محاكمته ، حدث موقف غريب اجتذب راميريز أتباعًا ومؤيدين له وكلهم من عبدة الشيطان ، اغلبيتهم يرتدون ملابس سوداء .

حتى راميريز نفسه كان يرتدي الزي الأسود ، إلى جانب الظلال الداكنة ، لظهوره في قاعة المحكمة. وكان يصف راميريز نفسه بأنه شيطاني ، وكان يقوم بإشارات مختلفة إلى الشيطان أثناء إجراءاته القانونية وكان يشير الى رسم النجمة الخماسية لعبدة الشيطان على يده للكامرا .

الحكم النهائي على ريتشارد راميريز كان هو الاعدام

في النهاية أصدرت هيئة المحلفين حكمًا بالإجماع بان راميريز مذنب في 43 تهمة ، بما في ذلك 13 تهمة قتل وخمس تهم بمحاولة قتل و 11 تهمة اعتداء جنسي و 14 تهمة سطو. وبذلك نال حكما بالاعدام رسميًا في غرفة الغاز السام في 7 نوفمبر 1989 ، وصرح القاضي بأن جرائمه أظهرت ” قسوة ووحشية تفوق أي تصور بشري”. لم يعرب راميريز عن ندمه أبدًا وتم إرساله إلى سجن سان كوينتين في كاليفورنيا ليقضي فيها ما تبقى من أيامه البئيسة .

وأثناء وجوده في السجن ، في عام 1996 بالتحديد تزوج راميريز من أحد مؤيديه ومعجباته وهي دورين ليوي البالغة من العمر 41 عامًا . لكنه لم يخرج أبدا من السجن ليعيش حياة طبيعية بل بقي في المكان الذي يستحقه

العجيب أنه بقي في السجن ل ما يقرب من 24 عامًا وهو محكوم بالاعدام ولم يتم تنفيذ الحكم ، حيث توفي راميريز في 7 يونيو 2013 ، عن عمر يناهز 53 عامًا ، بسبب بسرطان الغدد الليمفاوية .

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
الديب ويب، “الانترنيت المظلم” الجزء المخفي والمخيف في الانترنيت
التالي
عيوب الهجرة الى كندا : اهم العيوب التي لن يخبروكم عنها اثناء الهجرة لكندا