لعبة الشيطان الحزين، لعبة من قلب الإنترنت المظلم

Advertisements

في 25 يوليو 2015. نشرت قناة على اليوتيوب إسمها Obscure Horror Corner أربع فيديوهات للعبة غامضة وليست كباقي اللعب. وصاحب هذه القناة إسمه جيمي وقال بأن هذه اللعبة وصلته عبر الإيميل من شخص لا يعرفه. هو من طلب منه أن يقوم بلعبها. أنا عندما دخلت القناة لم أجد له أي حساب على سوشيال ميديا، لأبحث عن صوره الا في حساب تيوتر وفي وصف حسابه على تويتر كتب Obscure Horror Games! I’m searching for and playing obscure and overlooked horror games ,
ألعاب الرعب الغامضة! أنا أبحث وألعب ألعاب الرعب الغامضة والألعاب التي فيها ألغاز.

مصدر اللعبة

وأيضا كتب في وصف حساب قناته على اليوتيوب أنه يطلب من المتابعين إرسال ألعاب غامضة له لكي يجربها. وهذا ما يؤكد فعلا أن هذه اللعبة وصلت لجيمي عبر الايميل. وفعلا عندما وصلت اللعبة المخيفة لجيمي في الايميل قرر تحميلها لتجريبتها لينشرها على اليوتيوب.

حين تبدأ اللعبة. بصراحة فربما سيشعر ذوي القلوب ضعيفة بنوع من الخوف لأنها أشبه بفيلم رعب لكن لا معنى لهذا الفيلم وهذا ما يجعله مخيف أكثر

Advertisements

بداية اللعبة

تدخل للعبة وبدون أي مقدمات أو لقطات للشرح. مباشرة تجد نفسك في وسط متاهة، متاهة لا تعرف أصلها. كما أن المتاهة منفتحة على سماء اللعبة لا يوجد لها قصة ولا بداية، لا يوجد سيناريو ولا حتى المغزى أو على الأقل المغزى الظاهرري للعبة لربما هناك مغزي خفي سأشرحه لكم فنهاية الفيديو.

حين تكون تمشي في المنتاهة بين الحين والآخر تسمع أصوات صراخ أطفال صراخ نساء. وأصوات موسيقى دراماتيكية مخيفة وفي بعض الأحيان تظهر في وجهك صورة بدون أي سبب أو إنذار.

من هذه الصور التي ستظهر أمامك. هي صورة لرجل واقف في أعلى الدرج في منزل ما وعلى جوانب الدرج يوجد قرون معلقة على الجدران. وواضح أنها قرون لحيوان الأيل أو الموظ. والتقطت الصورة للرجل من زاوية جعلته يبدو وكأنه يمتلك قرنين.

اللعبة تحتوي شخصيات معروفة

هل تعلمون من هو هذا الرجل المثير للريبة؟ هو في الحقيقة أمير مقاطعة ثيرون الألمانية التاسع فرانز جوزيف. وهذا المنزل الغريب الذي التقطت فيه هذه الصورة هو كوخ الصيد الذي كان آخر مكان تواجد فيه ولي عهد النمسا فرانز فرديناند قبل أن يتم اغتياله من قبل الطالب الصربي، لتندلع الحرب العالمية الأولى.

وأثناء اللعبة وعندما تختفي صورة هذا الرجل. ومباشرة بعدها تأتي صورة آخرى غريبة وهي صورة للحظة التي سبقت اغتيال الرئيس لأمريكي “جون كينيدي” بثواني قليلة فقط. وهنا يبدو أن مبرمج اللعبة المجهول يربط بين بعض الأحداث التاريخية بشكل غير مفهوم.

من هو جيمي سافيل؟

تعود للعبة من جديد وتستمر في المشي في المتاهة مع تلك الأصوات التي ترفع مستوى الخوف عندك. بالخصوص لو كنت تشاهدها بالليل. ثم فجأ ستظهر في وجك صورة آخرى هذه المرة صورة لأمراة ورجل البعض لن يعرف من يكونان لأنهما شخصيات قديمة. الصورة هي لمارجريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة ، مع مقدم البرامج الانجليزي جيمي سافيل وهما يحملان ورقتين مكتوب عليها كلمة غريبة الكلمة هي (NSPCC ). معا ضد القسوة اتجاه الأطفال.

هذه الصورة مبرمج اللعبة لم يظهرها بمحض الصدفة

ما علاقة جيمي سافيل بالتحرش

فالغريب في الأمر وفي هذه الصورة أن جيمي سافيل عندما مات في 11 اكتوبر 2011 عن عمر 83 سنة. اكتشفت بريطانيا بأن ذلك الشخص الذي كان كل الناس يحبونه بسبب أعماله الخيرية وشخصيته الطيبة والذي التقط صورة مع رئيسة وزراء بريطانيا. وهم يحلمون لافتة صغيرة عليها مقولة معا ضد القسوة اتجاه الأطفال. وفي الحقيقة هو أكبر متحرش جنسي بالأطفال في تاريخ بريطانيا. هذه الفضيحة انفجرت بعد وفاته بفترة قصيرة وتلك الصورة كانت بمثابة ساركازم وسخرية.

فبعد أن مات جيمي ظهرت عشرات الضحايا التي اتهمته بالإعتداء الجنسي. لربما بسبب أن الكثيرين منهم صغار السن ولم يستطيعوا كشف الأمر بينما جيمي على قيد الحياة. وقالت التحقيقات البريطانيا بأن من المحتمل أن سجل جيمي قد يعتبر الأغزر في بريطانيا.

في يونيو 2014 وصلت التحقيقات التي كانت تجري في 28 مستشفى في بريطانيا. إلى أن جيمي اعتدى جنسيا على الموظفين والمرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 75 عاما طوال عدة عقود. ومن بين المستشفيات التي أجريت فيها التحقيات كان مستشفى ليدز العام ومستشفى برودمور للأمراض النفسية.

وبين سنة 1955 و2009. كان بالفعل قد تقدم 450 شخصا بشكاوي تحرش ضد جيمي وحوالي ثلاثة أرباع ضحاياه كلهم تحت 18 سنة منهم 28 طفلا سنهم أقل من 10سنين وعشر أطفال أقل من ثامني سنوات ونحو 63 فتاة سنهم بين 13 و 16 سنة وتم الإبلاغ عن 34 حالة اغتصاب وسجلت 214 جريمة جنائية ضده

وكشفت التحقيات أن جيمي من ضحاياه كانت حفيدة شقيقه التي عمرها 12 سنة. واضح أن رئيسة وزراء بريطانيا أحست بنوع من الخز بسبب الصورة عندما وصلها الخبر.

ثم تعود اللعبة من جديد. لتظهر أمامنا صورة آخرى هذه الصورة هي صورة مألوفة حدا ما، لمن قرأ رواية انتيخريستوس الصورة هي لشخصية اسمها بافوميت.

البافوميت

في سنة 1872م. ذكر اسم بافوميت لأول مرة وارتبط بالماسونية لهذا السبب سنة 1307م حين تم القبض على فرسان الهيكل أو فرسان المعبد ليتم محاكمتهم من قبل الكنيسة في فرنسا بتهمة الهرطقة، وأثناء فترة التعذيب التي كانوا يتقونها وقبل أن يتم اعدامهم كانوا يرددون اسم بافوميت بكثرة بل وحتى أنهم وصفوه بأن له رأس ماعز وجسم امرأة وصاحب قوة رهيبة ولم يكن أي أحد من الرهبان أو الحكام أو حتى الناس العاديين يعلمون من هو بافوميت هذا الذي يذكرون اسمه بكثرة ظنوا بأنه كائن ما كانوا يعبدونه ولم يكن هناك من يعرف شيئًا بشأنه، وهنا نشأة الأسطورة التي تقول أن شخصية بافوميت هو ابليس شخصيا.

لكن لماذا وضعها مبرمج اللعبة هنا تحديدا ؟ لا أحد يعلم السر

نعود للعبة وأنت تجري وسط المتاهة التي لا تعلم أين هو مخرجها ويزداد الخوف مع الأصوات المخيفة المرافقة للعبة وصور بعض القتلة وأكلي لحوم البشر
بعد عدة دقائق وبينما أنت تجري في المتاهة ستظهر لك فتاة صغيرة في الطريق تبدو الفتاة حزينة وكئيبة لا تتحرك ولا تسمع منها سوى صوت تنفسها الذي لا يزيدك سوى خوفا وقلقا، المهم بينما تقترب منها تظل هي ساكنة لا تتحرك تقترب أكثر وتنحنى لتشاهد ملامحها فإذا بالفتاة مشوهة وبشعة الوجه وكأنها ابنة شيطان أو جني ثم يبدأ صوت صراخ مخيف جدا صراخ عالي فتبدأ بالهرب والركض في دهاليز وممرات لا تعرف أولها من أخرها والفتاة المشوهة لا تبدي أية ردة فعل وإنما في مكانها لا تتحرك وصوت صراخها ينخفض شيئا فشيئا بينما أنت تبتعد عنها.

لا تعلم لماذا وضع مبرمجي هذه اللعبة هذه الفتاة المشوهة ومن هي وما قصتها لابد أ،ها لها مغزى من وضعها في اللعبة

النقوش الغريبة

وبينما أنت تمشي في المتهات فجأة تظهر لك نقوش غريبة غير مفهومة وأبواب وغرف تدخل إليها بعضها تسمع فيها تهديد بالقتل وبعضها تسمع فيه صراخ شخص يتعذب وبعضها تسمع فيه أنين ونحيب غريب، وتستمر في المشي ليظهر لك أطفال يمشون بالقرب منك ومن أكثر الأشياء الغامضة التي ظهرت في اللعبة هي بعض النقوش والرموز الغريبة التي تظهر وتختفي بسرعة، وعند تحليل معاني من أحد الأشخاص على موقع ريديت هذه الرموز تم اكتشاف أنها في الحقيقة رسائل تهديد

ومعنى الرموز “أستطيع تعقبك”، “حظ سعيد”، “أنت وحدك”، “مدفون”، “أقتل أقتل وأقتل مرة أخرى”، “انت على قائمتي”، “5 ضحية”، “يحيا 666″، و”الناس الحزينة ماتت” أستطيع أن أعثر عليك ، أنت مدفون وحدك ، أقتل أقتل أقتل ثم أقتل ، المجد والشيطان ، !

جيمي على حد قوله قام بحذف اللعبة وكل ملفاتها من حاسوبه رغم أنه فشل في حذفها عدة مرات إلا حين استعان بخبير في الكمبيوتر وطبعا حذفها بعد أن قام بتصوير الخمس فيديوهات في قناته.

ختاما

لا أحد يعلم بالتحديد ما هو الهدف الرئيسي للعبة. هل صاحبها مختل عقيا أم أنه شخص فعلا تابع لمنظمة سرية كعبدة الشياطين ويحاول نشر بعض من أفكارهم في اللعبة وبعض الأشخاص رأو أن مبرمج اللعبة لربما قد يكون تعرض للتحرش أو الإغتصاب في طفولته السبب الذي جعله ينشر صور أشهر المتحرشين وسط اللعبة وعرض شخصيات كتلك الطفلة المشوهة وأولائك الأطفال الذين يمشون بالقرب منك كل ذلك كنوع من تسليط الضوء على فكرة معينة، وواضح جدا أن أغلبية الشخصيات التي ظهرت صورها في اللعبة هي لمتحشرين بالأطفال بالخصوص، ومن جهة آخرى اللعبة فيها الكثير من الألغاز وأيضا تهديات بالقتل وهذا أمر غريب جدا.

لكن في النهاية التفسير الأكثر منطقية للعبة ولاسم العبة الشيطان الحزين أن الشخص الذي برمجها يحاول إيصال فكرة أن البشر بأفعالهم الشريرة والقذرة كالقتل والإغتصاب، حتى الشيطان لم يصل إلى تلك الدرجة من الشر ويشعر بالحزن لرؤيتكم أنتم أيها البشر تتفوقون عليه في الشر والأبلسه.

Advertisements
السابق
لأول مرة سترى قلب جوجل من الداخل
التالي
نتفليكس , قصة نجاح شركة هزمت اباطرة انتاج الافلام في العالم