كيف اكتشفت الكهرباء؟ و ما المراحل التي مرت بها؟

Advertisements

كيف اكتشفت الكهرباء؟ و ما المراحل التي مرت بها؟

اكتشاف الكهرباء:

لا يجب قول اختراع الكهرباء كما يعتقد الكثير، لأنها في الاساس موجودة في الكون. و المقولة الانسب الى ذلك اكتشاف الكهرباء. و مثال على وجودها في الكون هو البرق اللذي يتكون في العاصفة الرعدية.
بدأت قصة إكتشاف الكهرباء منذ الاف السنين .
من قبل الفراعنة و السمك اللذي يولد صعقات. و اليونانيون في حجر الكهرمان. لكننا سنبدأ من عام ١٧٥٢ عندما بدأ العالم الأمريكي بنجامين فرانكلين في إثبات أن البرق عبارة عن طاقة كهربائية . وذلك من خلال تجربة قام بها بربط مفتاح معدني بطائرة حريرية تركها تطير في عاصفة رعدية. و عندما أبرقت السماء أصابت الطائرة. و إنتقلت شحنة كهربائية صغيرة من خلال خيط الطائرة إلى المفتاح المعدني ومن ثم إلى يد العالم بنجامين الذي كان يمسك بالمفتاح. مما أدى إلى صعقة بتيار كهربائي كاد يودي بحياته. وبذلك أثبت أن البرق عبارة عن طاقة كهربائية.

Advertisements

وفي عام ١٨٨٦م قام البروفسور و الطبيب الالماني لويجي جالفاني بتشريح جسم الضفدع. لكن الأمر هنالك كانت رجل الضفدع تتحرك عند تقريب السكين من عندها. فظن البروفيسور بأن رجل الضفدع محملة بشحنات كهربائية ساعدت على تحركها. لكن هذا الكلام لم يقنع العالم الايطالي اليساندرو فولتا. ففي عام١٧٩٢م نفي هذا الامر رسميا من قبله. و اكتشف تحرك رجل الضفدع كان سببه وجود رطوبة بين السكين و الصفيحة القصديرية التي كان الضفدع ممددا عليها.
و بناءا على ذلك تم تصنيع اول بطارية في العالم من قبل العالم الايطالي فولتا. و التي صنعها من مجموعة من صفائح الزنك و النحاس المفصولة بألواح مرطبة.
ومن ثم قام جورج ويستنج و هو مخترع امريكي. بشراء و تطوير محرك نيكلن تيسلا لتوليد التيار الكهربائي المتناوب. و هنا ظهر لأول مرة التيار المتناوب. و اطلق هنا ايضا اسم تيسلا على وحدة قياس المجال المغناطيسي نسبة للعالم نيكلون تيسلا.

بعدها قام المخترع الإسكوتلاندي جيمس واط بتركيب محركه البخاري على مولد التيار المباشر الذي قام توماس أديسون باختراعه. ليحصل على مولد كهربائي يعمل بالطاقة البخارية. و هنا سميت وحدة قياس القدرة بالواط نسبة للمخترع جيمس واط.

وقام عالم الرياضيات الفرنسي أندريه أمبير بعد ذلك بتفسير النظرية الكهربائية الديناميكية. و على إثر ذلك سميت وحدة قياس شدة التيار بالأمبير نسبة لذلك العالم.

و في عام ١٨٢٧م في عام 1827م نشر العالم الالماني جورج اوم مجموعة من النظريات الرياضية. واطلق على هذه النظريات بالدائرة الكهربائية الجلفانية المُحققة رياضيا. وعلى اثر ذلك اطلق على وحدة قياس مقاومة التيار اسم اوم نسبة لهذا العالم.

وأخيراً ، في عام 1831م اكتشف العالم الإنجليزي مايكل فارادي أول طريقة لتوليد الطاقة الكهربائية. وذلك بتحريك ملف نحاسي داخل مجال مغناطيسي. مما أدى إلى تكون تيار شدته قليلة داخل الملف النحاسي.
و من هنا أكتشف المبدأ الأساسي ليومنا هذا لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام المجال المغناطيسي.

تطورها الى الآن:


بعد ان تم اختراعها و توليدها. لم تكن اكتشاف مظهري او عابر . بالكانت عبارة عن طفرة في التقدم البشري. لأن الطاقة في الأساس هي الكلمة السرية لتطور البشر. لأن معظم المحركات و التنقلات و الآلات تحتاج الى طاقة مع مختلف مصدرها. و نحن الآن لا نتكلم عن اي طاقة. فالكهرباء هي المسؤول الاكبر عن تنقل البشر المفاجأ من القرن التاسع عشر الى قرن الواحد و العشرين.

و بداية هذه التنقل في عام ١٨٨١م عندما قام المخترع الشهير توماس اديسون بأنشاء اول محطة كهربائية لتوليد الكهرباء في العالم. و كانت هذه المحطة صغيرة مع ذلك اخذت شهرتها و صداها الى الآن. نشأ هذه المحطة في الولايات المتحدة الامريكية و تحديدا في نيويورك. و ازدادت هذه المحطات و كبرت مع كثرة احتياجنا للكهرباء. ومن اهمها في ذلك الوقت الضوء او المصباح الكهربائي. و مع كثرة الاختراعات و الاكتشافات التي تعتمد معظمها على الكهرباء الآن مثل الانترنت و الاجهزة المنزلية و التكيفية و حتى اصبحت التنقلات لها علاقة مع الكهرباء ايضاً. مثل سيارات تسلا و القطارات الجديدة.

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
أنجلينا جولي تصف الشعوب العربية بأنها ” جاهلة ” بسبب فيلم ” Eternals الابديون “
التالي
حافة العالم , 6 حقائق صادمة عن المملكة العربية السعودية قد تقرأها لأول مرة

اترك تعليقاً