بلاك بيري , قصة السقوط المأساوي لإمبراطورية الهواتف التي حكمت العالم لسنين طويلة

Advertisements

في سنة 2007 وبالضبط يوم تسعة يونيو , وقف ستيف جوبز أمام الجمهور وعرض لهم أر ما وصلت اليه تكنولوجيا الهواتف في نظره وهو أول نسخة من الايفون iPhone هاتف بشعار غريب تفاحة مقضومة , كان الكثير من الناس متحمسين لهذا الاختراع الجديد , ولكن على جانب اخر لم تهتم الكثير من الشركات المنافسة بهذا اليوم وهاتف الايفون في ذلك الوقت ، كانت القيمة السوقية الرأسمالية لشركة بلاك بيري RIM ، ما بين 60 و75 مليار دولار ، وكانت من أكبر شركات الهواتف الى جانب موتورولا ونوكيا , لكن اليوم باتت قيمتها أقل من 5 مليارات ، في حين أن ابل وصلت قيمتها لحوالي 3 تريليونات دولار.ما هو الخطأ الذي ارتكبته بلاك بيري لتسقط هذه السقطة القاتلة

قبل عشر سنوات من الان فقط اي الماضي القريب كان هاتف بلاك بيري حلم حلم شخص كان امتلاك شخص لبلاك بيري دليل على انه he got alot of money , كان هاتف لا يمتلكه الا المشاهير والفنانين والاثرياء طبعا اذا شاهدت شخص عاجي يمتلكم فاعلم انه باع ممتلكات منزله 

كان هواتف بلاك بيري طفرة بمعنى الكلمة في التصميم في الالوان في النظام المستعمل في كل شيء هاتف يبين ان عنك فلوس مرطرطة وايضا الاتفاقيات التي عقدتها بلاك بيري مع شركات الاتصالات في معظم دول العالم . كان هناك مستخدمين اوفياء ومخلصين لبلاك بيري مثل المستخدمين المخلصين لابل الان 

Advertisements

نشأة شركة بلاك بيري 

في الثمانينيات وبالضبط في 1984 في كندا قام طلاب في كلية الهندسة وهما رر بانشاء شركة سموها “Research In Motion” ، كان لازاريديس طالب هندسة في جامعة واترلو في حين كان فريجين طالب هندسة في جامعة وندسور ، كان الهدف وراء انشاء هذه الشركة هو تطوير تقنيات الاتصالات والشبكات اللاسلكية ، لم يكن ف نيتهم أبدأ الدخول لعالم صناعة الهوتف الذكية كما نراه الان بل كانت لهم فكرة مختلفة عن عالم التكنولوجيا 

كانت الاختراعات التي تخرج من شركة بلاك بيري كالمطر  حيث انه في عام 1990، طرحت  “DigiSync Film KeyKode” . و بعدها بسنة واحدة فقط اي في 1991 ،طرحت في السوق جهاز محول بروتوكول موبيتكس . وفي عام 1993، طرحت اختراع جديد وهو أول بوابة موبيتكس X.25 وبعدها بفترة قية من نفس العام تم اطلاق إريكسون موبيديم AT ومودم انتل اللاسلكي وفي  1994 وبعد الكثير من الاختراعات الحصرية ، قتم تكريم الشركة بجائزة إيمي للابتكار التقني وجائزة كيه بي إم جي هاي تكنولوجي 

وتوجت الشركة اهدافها بصناعة جهاز متطور جدا في ذلك الوقت وهو جهاز الاستدعاء التفاعلي سنة 1999 كان اول جهاز تبادل رسائل نصية او كما كان يعرف ب البيجر (pager) حيث كان يحتوي الجهاز على كيبورد QWERTY الذي اصبح يستعمل فيما بعد في الالفية الجديدة في كل الهواتف تقريبا 

سبب تسمية الشركة ب بلاك بيري

معنى اسم بلاك بيري هو التوت الاسود وسبب تسمية الجهاز بهذا الاسم هو نوع الكيبورد الذي استعملوه في ذلك الوقت فملمسه كان خفيف ولطيف مثلث ملمس التوت الاسود ، تمكن البيجر من جذب الناس بشكله الجديد ومميزاته التي لم تكن في غيره من الاجهزة حيث أنه سنة 1999 مكن الجهاز اصحاب الشركات من الولوج لايميلاتهم بشكل سهل وسلسل وايضا تصفح النت بدون الحاجة للانترنت ، فاستهدفت الشركة سوق مختلف وهو رجال الاعمال واصحاب الشركات المختلفة منها شركات السيارات والوكالات الحكومية كهدف لتستهدفهم وشركات الخدمات 

قفزت شركة ريسيرش إن موشين لمستوى بعيد لم يتوقعه اي احد حيث أنها وفي فترة قصيرة أصبحت أول مطور لتكنولوجيا البيانات اللاسلكية في أمريكا الشمالية وأول شركة خارج الدول الاسكندنافية تقوم بتطوير منتجات الاتصال لشبكات اتصالات البيانات اللاسلكية من موبيتكس. وتم طرحها اول مرة في بورصة تورنتو في يناير 1998 تحت الرمز ريسيرش إن موشين.

كل هذه الاختراعات المتتالية مهدت الطريق للجهاز الذي سيكتسح السوق ، والذي تم اطلاقه في أبريل 2000  وهو جهاز بلاك بيري 957 حيث اصبح أول منتج للهواتف المحمولة ، هذا الهاتف مزودً بالإنترنت ويمكن للجهاز تلقي بريد إلكتروني من مايكروسوفت إكستشينج بالاضافة الى . و خلال السنة المالية 1999-2001، نما إجمالي الأصول المعلنة في الميزانية العمومية لشركة ريسيرش إن موشين ثمانية أضعاف بسبب المبيعات الخيالية لهواتفها والاجهزة التي تبيعها ، 

الهاتف المفضل لقادة ومشاهير العالم

أصبح BlackBerry رائدًا في تقديم خدمات البريد الإلكتروني إلى الهواتف المحمولة ، من خلال لوحة مفاتيح QWERTY التجارية الخاصة به وكرة التتبع الشهيرة التي سمحت بمزامنة سلسة ووصول مستمر إلى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالشركات  ، وأصبح محبوبًا على الفور لقادة العالم ، ورواد الشركات ، والأثرياء والمشاهير . في الواقع ، كان امتلاك جهاز BlackBerry في يوم من الأيام رمزًا للمكانة الاجتماعية ، وكانت توجد حالات إدمان BlackBerry  .

كان نجاح بلاكبيري ساحقاً ويزداد يوم بعد اخر ، كانت منتجاتها تلاقي رواجاً كبيراً و تكسب كل يوم أراضٍ جديدة و مستخدمين جدد في كل بقاع العالم ، الشيء الذي زاد من قيمة الشركة وزاد من عدد المبيعات هو أنه لم يكن هناك منافسة كبيرة الا من بعض الشركات المعروفة 

ظهور الوحش القاتل الايفون 

استمر الحال كما هو عليه الى سنة 2007 السنة التي ستكون بداية تغير عالم تكنولوجيا الهواتف للأبد , في تسعة يناير وقف ستيف جوبز  امام حشد من الجماهير ليعلن عن  The game changer مغير اللعبة الايفون , يصح تماما أن نسمي الايفون بقاتل الشركات اذا لم تكن تعرف صديقي فقد نشرت حلقتين الاولى هي الغلطة التي قتلت نوكيا وحلقة اخرى وهي عن انهيار موتورولا اذا كنت قد شاهدت الحلقتين ستكون قد كونت صورة في ذهنك وهي ان كلا الشركتين موتورولا ونوكيا الجهاز الذي حفر قبرهما هو الايفون فيحق ان نقول عليه قاتل الشركات بحق 

جاء الايفون بفكرة جديدة وهي شاشة ذكية تعمل باللمس اي انها حذفت نهائيا فكرة الازرار لم يكن في الايفون الا زر واحد وهو الهوم بوتون والذي لاستمر مع الايفون الى حدود ايفون ايت 8  ليبدا جيل جديد اخر مع الايفون اكس بدون اي ازرار  المهم بالرغم من الايفون دخل كمنافس قوي لكل الشركات التي كانت محتكرة للسوق نوكيا وموتورولا  وسامسونج وبلاكبيري  , الا ان بلاك بيري كان له نفس قوي واستطاع المنافسة والبقاء , 

العصر الذهبي لهواتف بلاك بيري

كانت الفترة ما بين 2001 إلى 2008 هي العصر الذهبي لبلاك بيري حيث بلغ سعر السهم ذروته  في منتصف عام 2008 أعلى مستوى له على الإطلاق بعدما وصل ل 146 دولارًا . و باعت نحو 10 ملايين جهاز في 2007 ، وتضاعف هذا الرقم 5 مرات في 2011، في الواقع ، استمرت بلاك بيري في الهيمنة على سوق الهواتف حيث طرحت شركة ريم هاتفها المطور   BlackBerry Storm

 في عام 2008 ، اي بعد عام واحد من اطلاق الايفون كانت فكرة الشركة ان تنافس الايفون بهذا الجهاز . ولكن بعد ارتفاع المبيعات الأولية عند اطلاقه ، بدأت الشكاوى تتدفق حول أداء الجهاز . كانت هذه هي المرة الأولى التي يبدأ فيها المستثمرون والمحللون ووسائل الإعلام في القلق بشأن الآفاق التجارية لبلاك بيري كما يقال كانت هذه هي النذر 

في عام 2009 ، حصلت الشركة على المركز الأول في أسرع 100 شركة نموًا في مجلة فورتشن وفي سبتمبر 2010 ، قالت  Comscore أن شركة ريم أصبحت تمتلك أكبر حصة سوقية بنسبة (37.3٪) في سوق الهواتف الذكية في الولايات المتحدة اي تقريبا 20٪ من حصة السوق العالمية و بلغت قاعدة مستخدميها العالمية 41 مليون مشترك . و لم تكن هناك منافسة حقيقية وقتها بين الايفون وبلاكبيري اي انها لم تكن تحس بخطر عليها

، في جانب اخر كان الايفون هو ايضا يحقق نجاحًا كبيرًا ، فلم يكن جهاز يستهدف الأفراد فحسب ، بل نجح في جذب قادة الأعمال ، والاكثر خطرا ان توغل في عمق السوق الذي تحتكره بلاك بيري , وكما يقال في مجال الاعمال الزبون خائن ولا يمكن الوثوق به أبدا , 

بداية سقوط بلاك بيري 

كل تلك الاحداث المتسارعة جعلت الشركة الكندية بلاك بيري تسقط في فخ قاتل , الفخ كان عبارة عن خطأين الخطأ الاول  هو أنها لم تتحرك بالقوة المطلوبة لتواكب التطور الذي بدأته ابل ، أما الخطأ الثاني فهو الركون إلى الراحة و الطمأنينة لعدم وجود المنافس القوي . الثقة بالنفس الزائدة وانعدام الحكمة كانت باك بيري تعتقد بأن ابل ستفشل وأن منتجاتها أفضل من منتجات ابل ولا يمكن للمستخدمين ان يتركوها ويذهبوا لصفها والواقع ان هذا حدث فعلا

كان عام 2011 أسوأ عام وكانت الكارثة وكرة الثلج قد بدأت بالفعل ، حيث انخفض سعر سهم بلاك بيري بحوالي 80٪ وسط تراجع حصته في السوق . أدت الخسائر المستمرة في الأرباح إلى مزيد من الانخفاضات –  و بحلول  (نوفمبر) 2012  ، انخفضت حصة بلاكبيري في السوق في الولايات المتحدة إلى 7.3٪ فقط ، وحصلت جوجل و ابل على 53.7٪ و 35٪ من حصة السوق على التوالي . كانت سنة 2014 تحمل الكثير من الويل لبلاك بيري حيث خسرت في الربع الأول من عام 2014  84 مليون دولار ، مما أدى إلى انخفاض سعر السهم بنسبة 30٪ تقريبًا في اليوم التالي للإعلان.

بقيت بلاك بيري تحاول اصلاح الوضع والحاق بالركب فكان مرة يصعد السهم مع الاعلان عن هاتف جديد وما ان يفشل الهاتف في الوصول لهدفه في المبيعات حتى بدأ السهم يهوي من جديد , مثلا عندما تم الإعلان  عن بلاك بيري 10  في عام 2011  كان الخبراء يقولون بانه سيفوق توقعات المبيعات ، ما حصل انه فشل في اللحاق بالركب . ومع ذلك ، بناءً على التوقعات التي تم وضعها ارتفع السهم بنسبة 14٪ في نوفمبر 2012  بحلول يناير 2013 ، ارتفع السهم بنحو 50٪ ويناير 2015 ، تم الإبلاغ عن اهتمام سامسونج بشراء بلاك بيري .ادت هذه الاخبار إلى ارتفاع سعر السهم بنسبة 30٪ , لكنها كانت قفزة قوية ومؤقتة

 الامر شبيه تماما بركلات الخروف المذبوح في عيد الاضحى يقول لك والدك اثناء ذبح الخروف الا تقترب منه لان ركلاته تكون قوة جدا ومن الممكن أن تصيبك باصابة خطيرة ولكن الخروف يموت بعد دقائق الامر نفسه بدأ يحصل مع بلاك بيري كانت قفزات السهم القوية مؤتة وقصيرة الاجل   فبدا الموت البطيئ للشركة وبدات تختف شيئا فشئا من السوق الى ان اختفت تماما ولم يعد أي احد يسمع حسيسها 

مصدر

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
مصطفى محمود , أفضل كتب للدكتور مصطفى محمود
التالي
رسالة أبي علي الحسن بن مسعود اليوسي الى السلطان مولاي إسماعيل العلوي “براءة اليوسي”.