روسيا و أوكرانيا , هل بدأت الحرب العالمية الثالثة ؟ هل سيستعمل بوتين القنبلة الهيدروجينية ؟

Advertisements

تخيل أنك تعيش في حي في هذا الحي لك عدو لدود بدأ هذا الشخص في الاتصال بكل جيرانك واصبح صديقهم واقنعهم على أن يكونو اعدائك واخبرهم أنه اذا اعتديت او تشاجرت مع شخص واحد من هؤلاء الجيران سيكون الجميع ضدك أي أنك ستتحول من مواجهة شخص واحدة لمواجهة الحي بكامله والاكثر من ذلك أنه يحاول ان يجعل جارك الذي بيته ملتصق ببيتك عدوك ايضا وبهكذا ستكون على مرمى الحجر وقد يدخل اعدائك لمنزلك ليلا عبر سطح جارك الذي لاصبح حليف وصديق عدوك ستصبح حرفيا محاصر مثل الفئران وسط القطط بكل اختصار هذه هي قصة الناتو واوكرانيا وروسيا .

معلومات عامة عن أوكرانيا

أوكرانيا بالرغم من أنها تقع جغرافيا في اوروبا  الا انها تعتبر دولة نامية ، اوكرانيا  هي أكبر دولة في القارة الاوروبية من حيث المساحة و الثانية في المنطقة بكاملها بعد روسيا حيث تبلغ مساحة أوكرانيا نحو 604 الف كم مربع في حين أن مساحة روسيا 17 مليون كلم  مربع ، يبلغ عدد سكان أوكرانيا أكثر من 41 مليون نسمة وعليه فهي ثامن أكبر دولة أوروبية من حيث عدد السكان  المركز الاول ألمانيا ، الشيء الغريب أن أوكرانيا تعتبر أفقر دولة في أوروبا بكاملها .

ديب ويب , أشهر 5 مقاطع مرعبة ليس لها تفسير من الديب ويب

Advertisements

الكثير من الناس يسمعون أوكرانيا دولة اوروبية يتعقدون أن الناس يعيشون فيها حياة الرفاهية لكن العكس صديقي بعض الدول الافريقية أفضل حالا من أوكرانيا  منها مثلا مصر وأنغولا والنيجر والسودان نعم أوكرانيا عالميا اسفل السودان بدرجة واحدة من ناحية قوة الاقتصاد 

ما هي مشكلة أوكرانيا مع روسيا بالضبط 

القصة ليست وليدة اللحظة بل تعود جذورها لما بعد الحرب العالمية الثانية باختصار إذا عدنا للماضي القريب أي ما قبل التسعينيات لم يكن هناك أي وجود فعلي لدولة اسمها أوكرانيا كما نراها الان نعم هذا صحيح حيث حيث كانت الاراضي الاوكرانية تاريخيا يتم تقسيمها بين العديد من الامبراطوريات منها الامبراطورية المجرية أو روسيا القيصرية أو الامبراطورية السلوفاكية 

فكل من روسيا وأوكرانيا لهما جذور متأصلة في الدولة السلافية الشرقية أو ما كانت تعرف ب “كييف روس”، لكن ما حدث هو أن روسيا تطورت سياسيا وأصبحت إمبراطورية لها امتداد وسيطرة كبيرة في حين أوكرانيا بقيت متقوقعة كما هي ولم تتمكن حتى من بناء دولتها ومؤسساتها , في القرن السابع عشر ضمت الامبراطورية الروسية مساحة كبيرة من أوكرانيا التي نعرفها الان  بينما ما تبقى كان تحت السيطرة النمساوية الهنغارية. وبعد سقوط تلك الإمبراطورية الروسية  وفي عام 1917 تم إعلان جمهورية الشعب الأوكراني للمرة الأولى في التاريخ ، وهذه الجمهورية كانت تضم فقط الأقاليم الشرقية من أوكرانيا الحالية . وبسبب أن الدولة لم تكن بالقوة الكافية فقد كان استقلالا مؤقتا ولم يستمر مشروع الدولة حيث قامت روسيا السوفييتية انذاك باحتلالها 

تأسيس الاتحاد السوفياتي بتعاون من أوكرانيا

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، انضمت أوكرانيا التي كان اسمها انذاك  جمهورية أوكرانيا السوفييتية الاشتراكية – إلى روسيا وروسيا البيضاء بعدما تم تم دمج الأقاليم الغربية من أوكرانيا إلى جمهورية الشعب الأوكراني وأصبحت روسيا وأوكرانيا الحجر الاساس التاريخي او المؤسسين الاوائل للاتحاد السوفياتي 

تفكك الاتحاد السوفياتي  في 26 ديسمبر 1991، واستقلت  جمهورية الشعب الأوكراني   وأصبح اسمها أوكرانيا حيث اعتمد البرلمان الجديد إعلان سيادة دولة أوكرانيا في 16 يوليو 1990، اعتمد ، 

كانت روسيا ترى بأن خطوة استقلال اوكرانيا ليست لصالحها وما سيهددها أكثر هو اذا انضمت أوكرانيا لتحالفات مع الدول الغربية واوكرانيا كانت تعي هذا الامر لذلك لكي ترسل رسائل حسن نية لروسيا عقدت معها اتفاقية شراكة ، وقررت أن تكون طرف حياتي في الصراع بين روسيا وبين الغرب ، 

ولكن بالرغم من أن أوكرانيا عقدت اتفاقية شراكة مع روسيا فهي كانت بحاجة لتطمينات أكثر ومصدر حماية من الدب الروسي الذي قد ينقض عليها في أي وقت بدون أي مقدمات وعليه وقعت سنة 1994 اتفاقية شراكة مع حلف شمال الأطلسي (حلف الناتو) ،  وكانت هذه الخطوة هي الشرارة التي اشتعلت تحت كومة القش بين روسيا وحلف الناتو وأوكرانيا في الوسط .

حلف الناتو يحاصر روسيا من كل الجهات

كان لدى روسيا منذ تلك الفترة هاجس وقلق كبير من أن هذا الحلف سيبدأ في التوسع وضع أعضاء له والهدف هو محاصرة روسيا من كل الجوانب وتقزيمها واضعافها ولمعالجة هذه المخاوف ، تم التوقيع على “القانون التأسيسي” لحلف الناتو وروسيا في سنة 1997،  المضمون الصريح لهذا الانتفاق هو : “الناتو وروسيا لا يعتبران بعضهما البعض خصمين”.

بعدها بسنتين فقط  بدأت تطورات  وتحركات مريبة لحلف الناتو حيث انضمت تشيكيا والمجر (هنغاريا) وبولندا سنة 1999 ، لتنظم بعدها بخمس سنوات فقط أي في 2004 7  دول متتالية  وهي بلغاريا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا . ارتفعت وتيرة ضم الأعضاء بسرعة من 16 دولة إلى 30 ، والامر المقلق بالنسبة لروسيا ان الحلف بدأ بضم دول كانت في السابق جزء من الاتحاد السوفياتي

عندما جاء فلاديمير بوتين للسلطة عام 2000  كان يرى بأن هذه التحركات هي بمثابة نقض للوعد الذي أعطاه وزير الخارجية الامريكي ، جيمس بيكر، لميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفيتي ، حيث وعد جيمس بيكر غورباتشوف وقال له ، “لن يكون هناك تمدد لقوات الناتو بوصة واحدة إلى الشرق”،

غزو روسيا لجورجيا

عرف بوتين نية الغرب المبيتة نحو روسيا فعارض بشدة انضمام جورجيا واوكرانيا لروسيا كون انضمام هتين الدولتين للناتو يشكل تهديد صريح لروسيا لان الناتو انذاك سيصبح عند الباب الروسي ، لم يكن بوتين يمزح بشأن الرد ففي غشت 2008، غزت روسيا جورجيا ، واحتلت منطقتين تتمتعان بالحكم الذاتي ، رغم الادانة الدولية الا ان روسيا لم تكترث بقي الحال كما هو عليه الى سنة 2014 

عام 2014 خرجت احتجاجات واسعة في اوكرانيا ضد الرئيس الأوكراني يانكوفيتش الذي كان مواليا لروسيا بما أن الرئيس الاوكراني كان ضد مصالح الغرب فقالو بأن أوكرانيا اقتربت من نعيم الديموقراطية ويجب أن تتخلص من هذا الرئيس ، في حين أن روسيا نظرت للامر على انه انقلاب غير شرعي مدعوم من الغرب ، 

انتهت الحفلة باعلان الأقاليم الشرقية في أوكرانيا منها شبه جزيرة القرم ودونباس عدم اعترافها بالحكومة المركزية في كييف،  بعدها اعلنت حكومة إقليم القرم الانفصال عن أوكرانيا وإعلان جمهورية القرم المستقلة . ليطلب حاكم القرم رسميا طلب الانضمام  إلى موسكو، بتدخل القوات الروسية إلى الإقليم وأعلنت ضمه رسمياً إليها في 2014 ، ودعمت جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية التي تطالب بالانفصال عن اوكرانيا

بوصة واحدة تحولت إلى نحو 965 كيلومتراً

لم تستصغ الدول الغربية بقيادة أمريكا ما فعلته روسيا بضم القرم لها ، فاعلنت مجموعة من العقوبات على روسيا لكن روسيا لم تكترث ، بقيت الحرب الباردة بين روسيا والدول الغربية تحديدا حلف الناتو تحت الطاولة وتظهر بعض معالمها بين الفينة والاخرى في لاعلام

 الى سنة 2022 انفجار الوضع بالكامل وخروجه عن السيطرة , قبل ثلاثين عاماً، قال جيمس بيكر لرئيس الاتحاد السوفييتي بأن الناتو لن يتوسع ولو بوصة واحدة الان  تحوَّل هذا الخط الأحمر من بوصة واحدة إلى نحو 965 كيلومتراً ، ومنذ ديسمبر 2021، ,والرئيس بوتين يطلب بشكل علني من حلف الناتو و الولايات المتحدة ألا تسمح بانضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو أو تتلقى مساعدات عسكرية . لكن الحلف لم يرضخ لهذه المطالب

هذا الامر أفاض الكأس بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقرر أنه لم يعد هناك وقت للتصريحات أو التراجع يجب أن أوقف هذا التمدد عند حده الان بالخصوص انه وصل لباب المنزل  , لتبدأ الازمة الاوكرانية الروسية الحالية , لم يتأخر بوتين كثيرا حتى بدأ الغزو الروسي لاوكرانيا بقصف مواقع عسكرية اوكرانية ودعمت روسيا الانفصاليين في منطقتي “دونيتسك” و”لوهانسك” . لتعلن قبل أيام هذه المناطق استقلالها وعلى الفور اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالجمهوريتين كدولتين مستقلتين ،  حيث قال في خطاب وجه اليوم للشعب الروسي والأوكراني : “نعلن اعترافنا بدونيتسك ولوهانسك جمهوريتين مستقلتين” 

هل تبدأ أوكرانيا وروسيا حرب العالمية

الان المواطنين الاوكران في ملاجئ السلاح يتم توزيعه على المواطنين استعدادا ربما لحرب شاملة قد تنتهي باحتلال روسيا لاوكرانيا بكاملها , الغريب في الامر أن الدول الغربية في بداية الامر كانت تدعم اوكرانيا والرئيس الاوكراني وتشجعه على الوقوف في وجه روسيا واطماعها وكانت تقول له بأننا معك وندعمك ,

 ولكن ما حدث أن الرئيس لامريكي قال بانه لن يرسل ولا جندي واحد للقتلى في اوكرانيا الدول الاوروبية كلها عادت خطة للوراء بعدما شاهدت بأن الحرب بدأت بالفعل ولم يكن بوتين يكذب ,  خونا بيعوه العجل , اصبحت اوكرانيا الان لوحدها بين فكي الدب الروسي وتخلى الجميع عنها بعدما كانو يشجعونها ويرفعون حماس وشجاعة الرئيس لاوكراني 

سأعطيكم رائيي الشخصي فيما يحدث بعيدا عن من له الحق في هذه الازمة , الكل يطرح سؤال هل هي بداية الحرب العالمية الثالثة ؟ أنا اقول لا هي ليست بداية الحرب العالمة الثالثة او على الاقل هذه الحرب العالمية لن تكون مثل سابقاتها من الحروب , فاوروبا بالخصوص المانيا وفرنسا وايطاليا قد تذوقو معنى الحرب وعرفوها اكثر من غيرهم ففي الحرب العالمية اختفى الرجال من المانيا بسبب الحرب مجاعات ضربت اوروبا وصلت بالناس لان يأكلون لحوم الموتى , الجرح العميق الذي تركته الحرب العالمية في الذاكرة الاوروبية بالتحديد لم ينسه اي احد .

احتمال الحرب العالمية التقليدية ضئيل

اوروبا بنت نفسها ونهضت من بين الانقاض والماسي والحزن  واصبحت من اكثر الدول ديموقراطية وسعادة ورفاهية اقتصاديتها مزدهرة بنيتها التحتية الافضل عالميا اصبحت اوروبا جنة لملايين الناس في العالم يموتون في البحار وكاهم الاسماك بهدف الوصول اليها , اوروبا تعي هذا لامر جيدا ولا تريد ابدا ن تخسر كل ما بنته في هذه السنين من اجل دولة واحدة من اجل اوكرانيا اعادة الاوروبيين قادة براغماتيين مصلحيين لا يرون الا مصلحتهم لهذا السبب تخلو عن اوكرانيا فلن يغامرو بالجنة التي صنعوها في اي حرب قادمة وليس اوروبا لوحدها بل الكثير من الدول تعي هذا الامر جيدا منها امريكا ومنها اليابان ايضا , فما حد في رأيي هو تماما ما يحدث حين تحاصر قط في الزاوية يصبح القط متوحش وقد ينقض عليك للدفاع عن نفسه لماذا لانك حاصرته 

اذا كان هناك حرب فهذه الحرب لن تكون حرب تقليدية بل ستكون تماما كما قال الدكتور مصطفى محمود في هذا الفيديو

مصدر 1مصدر 2مصدر 3

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
كتاب فاتتني صلاة الكتاب الذي سيغير حياتك للأفضل
التالي
ليبيا المدهشة , حقائق غريبة عن ليبيا ستعرفها لأول مرة في حياتك