أكثر أساطير اليابان إثارة للرعب

Advertisements

اليابان مختلفة تماما عما تسمعه في اليوتيوب والاعلام عن انها كوكب ملائكي مضيء لا يعتليه شر او اختلال ، اليابان مثلها مثل اي دولة في العالم لها جانب جيد وسيء ، ولها ايضا اساطيرها وخرافتها وقصصها المخيفة ، وهذا هو الجزء الثاني لحلقة أكثر اساطير اليابان رعبا والان لنكمل القائمة .

1 – الكلب ذو وجه البشري (Jinmenken )

في الجزء الاول اغلب الاساطير كانت امرأة وبصراحة لا اعلم السبب ، اما هذه الأسطورة فهي لحيوان ولكن فيه لمسة بشرية هو كلب بوجه انسان مع عيون غارقة وملامح كئيبة ، بشع المظهر يسميه اليابانيون ب اسم “الجينمينكين jinmenken

هذه الأسطورة تعود إلى القرنين السابع والثامن عشر تحدث عنها المؤرخ الياباني إيشيزوكا هوشي في كتاب له حين حكى عن قصته مع هذا المخلوق عندما رأى أحدها في عرض للسرك سنة 1810 م عندما تم الإمساك بأحدها وبيعه لصاحب السرك الذي قام بجني الكثير من الأموال من عرضه
هذه الكلاب مشهورة جدا بأن لها القدرة على التكلم مثل البشر وتعٌرِف انها نذير للشؤم تماما مثل الغراب او البوم حيث يقال انك اذا رأيت هذا الكلب في الجوار ضع ذيلك بين اسنانك واجري ، الكثير من اليابانيين اذا حصل معهم مشكل او حادث يرمون اللوم على هذا المخلوق الغريب ، لكن من المشهور عنها انك اذا اقتربت منها فهي تطلب منك أن تدعها وشأنها يقول بعض الناس انهم شاهدوها تطارد السيارات في الطرق السريعة وقد تصل سرعتها ل100 كلم في الساعة اغلب الاماكن التي تختبئ فيها هي صناديق القمامة

Advertisements

يعتقد البعض ان هذه المخلوقات ما هي سوى ارواح الكلاب التي ماتت بسبب دهسها بالسيارات وبعض التفسيرات لنفس الاسطورة تقول انها مجرد ارواح شريرة تجسدت على هيئة كلاب والبعض الاخر يقول ان هذه الكائنات ربما تكون نتاج لبعض التجارب العلمية المحرمة في المعامل السرية والتي لا يعلم مكانها احد

‏2 ‪-‬ تيكي تيكي (teke teke ).

يكي تيكي هي اسطورة يابانية مخيفة تدور حول فتاة جميلة وفي بعض الروايات تقول انها تلميذة
تعرف باسم كاشيما ريكو من هوكايدو. المهم ان هذه الفتاة في احد الايام كانت ذاهبة في طريقها وعبرت سكة الحديد صادف ان القطار كان مارا في نفس الوقت فتعثرت وسقطت على السكة ليدهسها القطار ويقطع جسدها لنصفين. وتسبب البرد القارس في ليلة هوكايدو في تقلص الأوعية الدموية ومنعها من النزيف بسرعة. شاهدها احد عمال السكك الحديدية بدلًا من محاولة مساعدتها ، قام عامل المحطة بتغطيتها بكيس بلاستيكي الامر الذي تسبب بموتها موتًا بطيئًا مؤلمًا.

يتم تصوير تيكي تيكي على أنها تمتلك منجل طويل ومخالب حادة تستعملها في سحب جزئها العلوي المقطع على الارض. ومن هنا جائت تسمية الاسطورة ب تيكي تيكي بسبب الصوت الذي تصدره أثناء “المشي” وحمل المنجل.

وفقًا للأسطورة. بعد ثلاثة أيام من سماع هذه القصة. سترى شبح امرأة بدون نصف جسدها السفلي. سيطاردك شبح هذه الفتاة وسيحاول الامساك بك ويقال بان الهروب منها مستحيل حتى لو كنت في سيارة لان سرعتها وهي تزحف قد تصل ل إلى 150 كم في الساعة.

جانب آخر من القصة يقول ان شبح الفتاة يسعى للانتقام من الناس. ويصطاد الناس لتمزيقهم نصفين لكي يصبحوا مثل الفتاة بنصف جسد يقول البعض أن الشبح يبحث عن ساقيها المفقودتين يوم تعرضت لحادث الدهس بالقطار.

هناك العديد من الاصدارات لقصة هته الفتاة وتختلف القصة من منطقة لمنطقة في اليابان. فهناك من يقول ان هته الفتاة لم ستقط بالصدفة انما موتها كان انتحارا.

وهناك أسطورة يابانية مشابهة تحكي عن فتاه تدعى ( كاشيما رايكو ). و أسمها هو اختصار لجملة الشيطان الميت ذو القناع . يقال أن بعض الرجال اغتصبوها و عذبوها بشدة. و عندما حاولت البحث عن من يساعدها سقطت مرهقة فوق سكة الحديد فأتي القطار وقسمها نصفين .. وروحها تظهر في المراحيض العامة تسأل : أين قدماي ؟ … فإذا أجبت إجابة خاطئة سينتهي بك الأمر مقطوعا إلى نصفين، فعليك أن تخبرها إن قدماها في محطة مايشين للسكك الحديد، و إذا سألتك من أخبرك ؟ فأجب قائلا : كاشيما رايكو هي من أخبرتني .. فربما تتركك و شأنك وقتها ..

3 – الشبح ذو الرداء الأحمر (AKA MANTO )

‏Aka Manto ، المعروف بذو الرداء الاحمر هو اسطورة يابانية تتلكم عن روح شيطانية خبيثة تطارد الناس وتصطادهم في الحمامات العامة. وبالتحديد حمامات النساء في المدارس العامة.
هذه الشخصية قبل أن تموت وتبعث كشبح كانت شاب وسيم يدرس في الثانوية العامة وكان معروف في المدرسة بارتدائه لملابس بالون الأحمر. وبسبب مظهره الجميل والجذاب كانت الفتيات في الثانوية معجبين به وكن يطاردنه باستمرار.

وبسبب انه لم يكن يستطيع مجاراة العدد الكبير من المعجبات قام باخفاء وجهه باستعمال قناع ابيض. حتى لا يتمكن اي احد من التعرف عليه. لكن في احد لايام وبدون سابق انذار مات الشاب Aka Manto. يقال انه على الأرجح وأثناء الاختباء في الكشك الأخير لحمام نسائي هربا من معجباته توفي بطريقة ما لا يعلمها اي احد.

وبعد وفاته. عاد Aka Manto من جديد على هئية روح شريرة شيطانية. ووعد بموت بشع لأي شخص يدخل الكشك الاخير في أي حمام نسائي وهو نفس الكشك الذي مات فيه.

يظهر ذو الرداء الاحمر أمام ضحيته مرتديًا عباءة حمراء وقناعًا أبيض يخفي وجهه وقبل ان يقتل ضحيته يسألها سؤال وهو “أيهما تفضل ، العباءة الحمراء أم العباءة الزرقاء؟ او ، يسألها ،” أيهما تفضل ، ورق التواليت الأحمر أم ورق التواليت الأزرق؟ “.

إذا اختارت الضحية اللون الأحمر ، فإن Aka Manto يقوم بذبح ضحيته ويقتلع حنجرته وينهي القتل بأن يقتلع رأسه بالكامل من جسده حتى تخسر الضحيه دمها بالكامل الا ان تصبح ملابسهم فعلا حمراء بسبب الدم ويجعلهم يظهرون وكأنهم يرتدون ملابس حمراء.
إذا اختارت الضحية اللون الأزرق ، فيقوم بخنقه حتى يتحول جسده ووجهه إلى اللون الأزرق وهكذا تموت الضحية مختنقة .

واذا اعتقد شخص ما انه ذكي واختار لون اخر تنشق الارض وتبلعه وإذا قررت الضحية اختيار اللون الأصفر ، يقوم Aka Manto بدفع وجهه في المرحاض ، مما يجعله أصفر مثل البول ثم يقتلهم في النهاية. بعض الروايات تقول بأن يد ذو الرداء الاحمر تخرج من مقعد المرحاض لتخنق الضحية
حسب الاسطورة فان الطريقة الوحيدة للهروب من المصير الاسود الذي ينتظرك هو الا تختار اي لون.

هناك العديد من الاختلافات في الأسطورة، وأشهرها تروي قصة ضابطي شرطة يحققان في معلومات عن رجل غريب يختبئ و يتربص في حمام الفتياة في المدارس، وحدث هذا بعد أن سمعت إحدى الطالبات صوت رجل غريب يقول “هل نلبس سترة حمراء؟ “.

انتظر رجل الشرطة في الخارج ودخلت الشرطية للمرحاض وسمعت نفس السؤال من نفس الرجل مرة أخرى. “هل نلبس سترة حمراء؟ “.

صرخت ضابطة الشرطة ، وهي تريد تجاوز الأمر ، “حسنًا ، ارتديها!” وفجأة سمع صراخ عالي تبعه دوي مفاجئ. هرع ضابط الشرطة إلى الداخل وفتح الباب وشعر بالرعب مما رآه. وعُثر على ضابطة الشرطة مقطوعة الرأس وكانت سترة الشرطة التي ترتديها حمراء وملطخة بالدماء.

4 – لعنة حديقة اينوكاشيراinokashira park curse

في وسط طوكيو العاصمة اليابانية. توجد حديقة عامة جميلة جدا يلتقي فيها العشاق ولكن قصتها غريبة ومخيفة جدا. هذه الحديقة مليئة بالاشجار والزهور والمناظر فيها خلابة تسحر الاعين، ويعتبر المكان المفضل للعشاق ليلتقوا فيه وليمضوا اوقات رومانسية.

في الثقافة الشعبية اليابانية يقولون تستطيع دخول الحديقة والتجول في اي مكان يعجبك لكن لا تقترب من مكان واحد. ولا تدخل اليه وهو البحيرة الموجودة في الحديقة. لكي لا يتحول الحب الموجود بينكما لكراهية وبعضاء. لينتهي الامر بانفصالكما.

حسب العقيدة الشعبية المنتشرة في اليابان فأن كل عشيقين ياخذان القارب ويدخلان للبركة ينتهي الامر بهما يا اما بالطلاق او لانفصال ونهاية الحب والغرام.

هذه الاسطورة تعود لمئات السنين وسببها هي “بينزايتين”. بينزايتين هي واحدة من الهة الحظ السبعة في الهندوسية وتعرف بانها آلهة الحب والتفكير و بالنسبة للبوذيين. فهي الراعي للثروة والأدب والموسيقى، وهي أيضا تجسيد الأنوثة والحب .

بدأت مسيرة عبادتها في اليابان في القرنين السادس والثامن الميلادي، ومنتشر في الثقافة الشعبية اليابانية انها كانت تتجسس وتتابع البرك والبحيرات وتراقب العشاق حين يجتمعون في هذه البحيرات فتشعر بينزايتين بالغيرة من العشاق الذين يركبون المراكب فيها، و لهذا السبب قررت وضع لعنتها على كل عشيقين وزوجين يدخلان لبحيرة حديقة اينوكاشيرا .
ومن الاحداث الغريبة التي حصلت في هذه الحديقة هي ما حدث في صباح يوم 23 أبريل 1994 ، حين اكتشف عامل الحديقة سلة مهملات وفيها شيء لم يكن يتخيله وجد العامل يدين وقدمين وكتف أيمن وكاحلاً وقطعًا متناثرة من اللحم والعظام البشرية ، مجموع القطع بلغ 24 قطعة من جسم بشري لا ينقصه سوى الرأس والصدر والأعضاء التناسلية . وتم تحديد الجثة على أنها جثة مهندس معماري عمره 35 عامًا ، تم قطع الجثة إلى قطع طولها 20 سم باستخدام منشار كهربائي ، وتم قطع العضلة بعناية. بعد ذلك ، تم غسل الجسد بعناية واستنزاف كل دمه…؟

Advertisements
السابق
هايبرثيميسيا , أو متلازمة فرط الذاكرة، أغرب مرض في العالم
التالي
” من حرك قطعة الجبن الخاصة بي ” لماذا يقرأ أغنياء العالم هذا الكتاب ؟