ايلا هاربر , فتاة ولدت بأغرب مرض في العالم , جعلها تشبه حيوان الجمل

Advertisements

ايلا هاربر ، وُلدت إيلا هاربر بحالة نادرة جعلتها تمشي على أربع اطراف مثل الحيوانات  ، لذلك لقبت واشتهرت باسم ” فتاة الجمل ” أمام مشاهدي عروض السفر الجانبية منذ أن كانت في الثانية عشرة من عمرها فقط .

من هي ايلا هاربر وما هي قصتها ؟

ولدت إيلا هاربر في 5 يناير 1870 في هندرسونفيل بولاية تينيسي . اي بعد فترة قصيرة من اندلاع الحرب الأهلية في هندرسونفيل بولاية تينيسي بأمريكا سنة 1861 .  بعد ولادتها شخّص الأطباء أنها تعاني من حالة مرضية غريبة نادرة للغاية  تسمى في جراحة العظام Genital genu recurvatum . والتي تسببت في ثني ركبتيها للخلف بشكل معاكس للطبيعة . وبسبب هذه الحالة النادرة التي ولدت بها  . فضلت التحرك على أربعة أطراف بدلاً من اثنين حيث كانت أكثر راحة في المشي على أطرافها الأربعة  عوض أن تمشي على قدميها كالناس الطبيعيين . كان ل ايلا هاربر 4 اشقاء كلهم ولدو بحالة طبيعية . كان والدها ويليام هاربر . مزارعًا يربي الماشية بينما كانت والدتها مينيرفا آن تشيلدرس ربت بيت ترعى الأطفال . حيث كانت الوحيدة في اسرتها بهذه الاعاقة ولم يشاركها أي من أشقائها الأربعة في إعاقتها . 

ايلا هاربر صورة نادرة

منذ القرن الثامن عشر كانت  ثقافة عروض “غريبي الأطوار” تنتشر في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل رهيب . كانت هذه العروض تعتمد على متسابقين يقدمون عروض غريبة ولا يستطيع أي أحد تقديمها . او تعتمد على قدرة خارقة لشخص ما يقوم بعرضها أمام الناس في المسرح أو السيرك . تماما مثل هاري هوديني وقصة هروبه الاسطورية من اي قيد وسلسلة . لكن كل هذه العروض لم تكن تساوي شيئا أمام ظهور انسان يمشي على اربع ارجل كالجمل .

Advertisements

تشوه ايلا هاربر الخلقي أصبح مصدر عيشها

أدركت إيلا هاربر في النهاية أن تشوهها النادر يمثل فرصة لكسب لقمة العيش وقد يجعل منها نجمة على المسرح . في عمر الـ12 بسبب حالتها الطبية النادرة والتي لم يكن لها مثيل في أمريكا انذاك . وجدت إيلا  عملاً في مسرح متنقل “لعروض غريبي الأطوار”، ومع مرور بعض الوقت شاهدها أحد المستعرضين المشاهير انذاك اسمه W.H. ولفتت حالتها النادرة انتباهه . كان هاريس مصممًا على عرض قائمة “عروض غريبي الاطوار” التي ليس لها مثيل في أمريكا ، كان يعلم أنه اذا دعاها للانظمام لعروضه سيجني ثروة طائلة وشهرة واسعة في كل انحاء امريكا ، وهذا ما حصل بالفعل  عرض عليها راتبًا كبيرًا لتتعاقد معه وتنظم ل سيرك نيكل بلايت المتجول ، كان هذ السيرك يشمل عروض مروضي الأسود  والنمور والدببة ، ورقصات لمحترفين فوق خيول راكضة ،  وبحلول عام 1886 ، ظهرت ايلا هاربر لاول مرة كنجم لاحدى عروضه .

كان عيبها الخلقي الذي وفر لها فرصة عمل مربحة

أطلق عليها اسم ” فتاة الجمل” ، وكان الآلاف من الناس يحضرون لمشاهدة هذا الانشان العجيب الذي لا يظهر الا في الاحلام والقصص الخيالية لما قبل النوم . وكانت ايلا هاربر تقدم عروضًا في الغالب حول نيو أورلينز وسانت لويس ولكنها بدأت في السفر إلى ولايات مختلفة في السنوات الأخيرة من حياتها المهنية في السيرك . والغريب أنه أثناء أدائها للعروض في السيرك ، كانت إيلا في الغالب تكون مصحوبة بجمل لإثبات أوجه التشابه بين ركبتيها وركبتي الجمل.

زعمت إحدى الصحف في مقال تم نشره عام 1886 ، حيث قالت  “يقال من قبل أولئك الذين رأوها أنه لا يوجد شيء مثلها اليوم على الأرض ، وأن شبيهها لم يكن موجودًا ” ، مضيفة أن هاربر لم تكن أكثر من شابة لطيفة الوجه ، التغيير الوحيد الذي حصل هو ان الركبتان استداراتا للخلف بدلاً من الأمام “.

تلقت ايلا هاربر راتبًا أسبوعيًا قدره 200 دولار - أي ما يعادل 5000 دولار اليوم وهو مبلغ كبير جدا في ذلك الوقت

كان راتب هاربر أكبر من راتب استاذ

تلقت ايلا هاربر راتبًا أسبوعيًا قدره 200 دولار – أي ما يعادل 5000 دولار اليوم وهو مبلغ كبير جدا في ذلك الوقت . حيث استطاعت العثور على منزل جميل لتعيش فيه الحفاظ على مهنة مربحة تدر عليها مبلغ خيالي  . لكن في بعض الاحيان رغم كل الارباح التي كانت تجنيها  ايلا هاربر ، احساسها بالاهانة من تلك الوضيفة كان يطاردها مثل الكابوس ، فهي لم تكن سوى اداة للعرض لامتاع ناضري الجمهور ، كان الناس يرمونها بنظرات شبيهة بتلك النتظرات لدب يقفز فوق الكرسي  . حاى اسمها ولقبها كان مهينا لها  “Camel Girl”  الفتاة الجمل ،  تم تقيم  ايلا هاربر أيضًا على خشبة المسرح مع جمل حقيقي ودُعي المشاهدين الذين يدفعون اموالا لمشاهدة التشابه بينها وبين الجمل  .

في البطاقة او التذكرة التي كانت تمنح للمشاهدين كتب فيها  : ” يسمونني الفتاة الجمل لأن ركبتي تتجهان للخلف “. “يمكنني المشي بشكل أفضل على يدي وقدمي كما تراني في الصورة . لقد سافرت كثيرًا في مجال العروض خلال السنوات الأربع الماضية “.

وفي عام 1887 ، بعد عام واحد فقط من كونها واحدة من ” عروض غريبي الاطوار” لهاريس ، قررت ايلا هاربر ” الفتاة الجمل ” ان تعيش حياة خاصة وعادت إلى منزل طفولتها وقررت أن تكمل تعليمها . لكن بعد فترة وجيزة من مغادرتها دائرة العروض الغريبة بدأت المأسي  ففي وقت ما من عام 1890 ، توفي والدها في حريق منزل ، وتوفي شقيق هاربر ويلي بعد حوالي خمس سنوات . 

 أنجبت إيلا هاربر البالغة من العمر 35 عامًا فتاة تدعى مابيل إيفانز سافيلي

خروجها من عالم العروض للحياة الطبيعية

رغم انه لا توجد الكثير من المعلومات في كتب التاريخ . الا ان بعض السجلات المدنية تظهر  أنه في في 28 يونيو 1905 تزوجت إيلا من رجل يدعى روبرت سافيلي حيث وقعا في حب بعضهما البعض ، 

كان هذا الشخص مدرس مدرسة ومحاسب في متجر للتصوير الفوتوغرافي . أنجبت إيلا هاربر البالغة من العمر 35 عامًا فتاة تدعى مابيل إيفانز سافيلي في 27 أبريل من العام التالي.

كانت فرحة عائلة سافيلي الجديدة . قصيرة العمر للاسف ، حيث مات الرضيع الاول مابيل إيفانز سافيلي عن عمر 6 أشهر فقط  في 1  أكتوبر عام 1906. 

انتقلت العائلة في النهاية إلى مقاطعة ديفيدسون وعاشت والدتها معا حتى ماتت هي الاخرى  . تبنى الزوجان فتاة تدعى جوهرة في عام 1918 . لم تكتمل الفرحة طويلا فقد مات هي الاخرى في غضون ثلاثة أشهر . كان الامر يبدو وكأن هذه الفتاة تتبعها لعنة شريرة 

كان مصير ايلا هاربر هي الاخرى ليس ببعيد . حيث اصيبت بسرطان القولون . لتموت بسببه في 19 ديسمبر 1921 . ليتم تخليدها في كتب التاريخ وتقوم قناة مساحة بنشر عنها فيديو بعد مئة سنة في 19 سبتمبر 2021 اي اليوم 

إقرأ أيضا ” من حرك قطعة الجبن الخاصة بي ” لماذا يقرأ أغنياء العالم هذا الكتاب ؟

مصدر 1 مصدر 2مصدر 3

50% LikesVS
50% Dislikes

Advertisements
السابق
أفضل 10 كتب مستوحاة من قصص حقيقية
التالي
بنترست , التطبيق الذي استطاع منافسة أشهر مواقع التواصل العالمية