الكندي طبيب وكميائي وعالم وأول فلاسفة الاسلام

Advertisements

من هو الكندي ؟

الكندي هو أبو يوسف يعقوب بن اسحاق الكندي ، فيلسوف العرب وأحد أبناء ملوكها ، وسليل أمراء الجزيرة العربية . كان أبوه إسحاق بن الصباح أميرا على الكوفة لعهد ثلاثة من خلفاء العباسيين : المهدي والهادي والرشيد وتنتهي سلسلة أجداده عند يعرب بن قحطان . فمعظم أجداد ابو يوسف ملوك بالمشعر واليمامة والبحرين.

الكندي

لم يحدد تاريخ ميلاد الكندي ووفاته بدقة لكن المؤرخين العرب ذهبوا الى انه من أهل القرن الثالث للهجرة . في حين قال المحقق الغربي فلوجل أن الكندي عاش في النصف الأول من القرن العاشر للميلاد ومات بعد 861م. كما ذكر العلامة الايطالي أن أبو يوسف توفي في عام 258ه. أي 873 م ويرجح أنه عمر نحو 70 عاما .

أصله من البصرة االتي عاش فيها وتلقى العلوم منها، ثم انتقل الى بغداد حيث تعلم وتخرج من مدارسها أيضا. وكان عالما بالطب و الفلسفة وعلم الحساب والمنطق وتأليف اللحون والهندسة وطبائع الأعداد وعلم النجوم . كما كان يملك جانبا من علوم الإغريق والفرس ويعرف حكمة الهنود وكان كذلك ملما باللغتين اليونانية والسريانية كما فسر الكثير من الكتب الفلسفية لذلك فالكندي يعد أول فيلسوف مسلم .

اعلان

مؤلفاته

ألف أبو يوسف في سائر العلوم . فقد دون كتبا في الفلسفة وعلم السياسة والأخلاق و الأرثماطيقي وعلم الكريات والموسيقى . والفلك و الجغرافيا والهندسة ونظام الكون والتنجيم ، والطب و النفسانيات و الأبعاديات . كما ألف رسالة كبرى في المساكن . ورسالة في الربع المسكون وعلم المعادن ورسالة في أنواع الجواهر والأشباه ورسالة في نعت الحجارة والجواهر . ورسالة في أنواع الحديد والسيوف . كما ألف في الكيميا رسالة في العطر وأنواعه، وأخرى في التنبيه على خدع الكيميائيين ، ورسالة في الطبيعة . في حين ليس للكندي مؤلفات في الدين بل انه اشتهر برأيه الخاص في واجب الوجود والذي خالفه فيه المتشددون من أهل عصره .

أقوال الكندي

أقوال الكندي المروية تنقسم الى قسمين أقوال في الشعر واخرى في النثر والتي تنقسم الى ثلاث أنواع : الأولى نصيحة للطبيب والثانية في الحث على التواضع والثالثة في التحذير من الأقارب .

من وصايا الكندي لولده: “يا بني ، الأب رب والأخ فخ والعم غم والخال وبال والولد كمد والأقارب عقارب.

وفي وصية أخرى قال : “قول لا يصرف البلا، وقول نعم يزيل النعم، وسماع الغناء برسام حاد، لان الانسان يسمع فيطرب وينفق فيسرف فيفتقر فيغم فيعتل فيموت.

وهذه القولة تفسر ما ذكر عن الكندي أنه كان بخيلا الى درجة الشح ، لكن في آن نفسه يعد البخل أو التشدد في انفاق المال من سجية معظم الأدباء والعلماء في الشرق والغرب.

الكندي

الكندي و علم الفلك

اتبع الكندي نظرية بطليموس حول النظام الشمسي، والتي تقول بأن الأرض هي المركز لسلسلة من المجالات متحدة المركز. التي تدور فيها الكواكب المعروفة وقال عنها أنها كيانات عقلانية تدور في حركة دائرية، ويقتصر دورها على طاعة الله وعبادته.

اضغط هنا: Zdzisław Beksiński , فنان بولندي زار الجحيم وعاد ليرسم ما شاهده

أطروحته “عن الأشعة”، هو أن الكواكب تتحرك في خطوط مستقيمة. وفي كلا الفرضيتان. كما قدم أبو يوسف وجهتي نظر تختلفان اختلافًا جوهريًا عن طبيعة التفاعلات المادية، وهما التفاعل عن طريق الاتصال، والتفاعل عن بعد.

الكندي والطب والكيمياء

أهم أعماله في هذا المجال هو كتاب رسالة في قدر منفعة صناعة الطب. والذي أوضح فيه كيفية استخدام الرياضيات في الطب. ولا سيما في مجال الصيدلة على سبيل المثال، وضع أبو يوسف مقياس رياضي لتحديد فعالية الدواء. إضافة إلى نظام يعتمد على أطوار القمر، يسمح للطبيب بتحديد الأيام الحرجة لمرض المريض.

أسس الكندي وجابر بن حيان صناعة العطور، وأجرى أبحاثًا واسعة وتجارب في الجمع بين روائح النباتات عن طريق تحويلها إلى زيوت.

الكندي و الرياضيات

ألف الكندي أعمالاً في عدد من الموضوعات الرياضية الهامة. بما فيها الهندسة والحساب والأرقام الهندية وتوافق الأرقام والخطوط وضرب الأعداد والأعداد النسبية وحساب الوقت.

الكندي

كما كتب أربعة مجلدات، بعنوان “كتاب في استعمال الأعداد الهندية”، الذي ساهم بشكل كبير في نشر النظام الهندي للترقيم في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا والأرقام الهندية هي: (۰ – ۱ – ۲ – ۳ – ٤ – ٥ – ٦ – ٧ – ۸ – ۹)

الكندي و الفلسفة

كان جهد الكندي الأكبر في تطوير الفلسفة الإسلامية، هو محاولته لتقريب الفكر الفلسفي اليوناني، وجعله مقبولاً عند جمهور المسلمين، من خلال عمله في بيت الحكمة في بغداد، ومن خلال ترجمته للعديد من النصوص الفلسفية الهامة، أدخل الكثير من المفردات الفلسفية إلى اللغة العربية. ولولا أعمال أبو يوسف الفلسفية، لما تمكن الفلاسفة مثل الفارابي وابن سينا والغزالي من التوصل إلى ما توصلوا إليه.

يعد الكندي أول فيلسوف مسلم حقيقي، وقد تأثر إلى حد كبير بفكر فلاسفة المدرسة الأفلاطونية المحدثة أمثال بروكليوس وأفلوطين وجون فيلوبونوس، وإن كان قد تأثر ببعض أفكار المدارس الفلسفية الأخرى. استشهد أيضا في كتاباته الفلسفية بأرسطو، لكنه حاول إعادة صياغتها في إطار الفلسفة الأفلاطونية المحدثة، ويبدو ذلك أكثر وضوحا في آرائه حول ما وراء الطبيعة وطبيعة الله.

اقرأ أيضا: مذكرات من البيت الميت لفيودور دوستويفسكي

Advertisements

Advertisements
السابق
Zdzisław Beksiński , فنان بولندي زار الجحيم وعاد ليرسم ما شاهده
التالي
الفارابي أبرز علماء الاسلام ومؤسس الفلسفة الاسلامية