يوم احتلت الأرانب استراليا

Advertisements

أستراليا قبل عشرات السنين قبل أن يأتي المهاجرين أو المستوطنين البريطانيين إليها لم يكن فيها أي حيوان ثديي مشيمي باستثناء حيوان واحد وهو كلب بري إسمه كلب الدينغو.

كيف أصبحت استراليا مكان صالح ليعيش فيه الإنسان

طبعا البريطانيين أو الانجليز عندما وصلوا إلى استراليا بدأوا بتعميرها والزراعتها وتحويلها إلى مكان صالح لعيش البشر من جميع الجوانب. وبما أن استراليا لم يكن فيها أرانب قامت أساطيل من المهاجرين البريطانيين بإستيراد عدد من الأرانب وتربيتها في مزارع. لأجل لحومها وهذا كان لأول مرة في سنة 1788 هذه الأرانب تكاثرت في المزارع كما هو مخطط له واستفادوا منها. وفي سنة 1859 كان واحد من هؤلاء المستوطينين القادمين الجدد إسمه توماس اوستن كان يعشق القنص والصيد وهو أيضا كانت له مزرعة أرانب. وكان يحس بالملل ويريد ممراسة هوايته المفضلة القنص ولكن أستراليا لم يكن فيها أي شيء للقنص أو للصيد سوى الرمال والعقارب والأفاعي والصبار والكلاب البرية.

السبب الذي أدى إلى تكاثر الأرانب في أستراليا

بدأ يفكر في خطة. إلى أن جاءت في باله أن يقوم باطلاق سراح 24 أرنب في البرية لتتكاثر وبهذا يستطيع أن يقوم بممارسة هوايته. لكن كما تعرفون مساحة استراليا مساحة شاسعة جدا جدا وبالتحديد 7.6 مليون كلم مربع
وعندما قام باطلاق تلك الأرانب لتتكاثر أكثر، فإن الذي حصل هو أن السحر إنقلب على الساحر والخطة الكاملة لم تسر كما يجب.

Advertisements

وكما هو معروف للأرانب قدرة رهيبة على التناسل والتكاثر بشكل رهيب…
حتى أنه يضرب بها المثل في التكاثر بشكل سريع فقد كان كل أرنب تلد تقريبا ثماني مرات في السنة وفي كل مرة تلد أنثى الأرانب حوالي 7 أرانب كمعدل وبحسبة صغيرة لو ضربنا 7 أرانب في كل مرة تلد فيها 8 مرات في السنة. وهو ما يدل أن أرنب واحد يلد 56 أرنب في السنة. عندما تولد الأرانب الصغار لا يستغرقون مدة طويلة ليبدؤا في الإعتماد على أنفسهم وأكل العشب. وتقريبا 15 يوم فقط وعندما يصبح عمر الأرانب الصغيرة ست أشهر تستطيع التناسل والتكاثر هي أيضا.

وهكذا استمرت كرة الثلج تكبر وتكبر والأرانب تتوالد بشكل رهيب. وفي غضون 10 سنوات أصبح عددها 2 مليون أرنب وحوالي 16 ألف أرنب في مقابل شخص إسترالي واحد. وتقريبا لم يكن هناك أي حيوان يستطيع إيقاف هذا الإحتلال من الأرانب، أي أنها لم يكن لها عدو طبيعي قادر على إعادة التوازن. وبهذا النظام البيئي الذي كان في استراليا قائما قبل مجيئ المستوطنين الأذكياء تم تدميره .

أصبحت هذه الأرانب تشكل خطر وجودي للسكان. كانت تقوم بأكل المحاصيل الزراعية مثل الجراد. لدرجة أن السلطات الاسترالية في سنة 1887 قامت بنشر خبر وهو: جائزة مالية قيمتها 25 الف جنيه استرليني لكل من يستطيع أن يقدم خطة كاملة لابادة هذه الحيوانات.

البحث عن سبل لإنهاء الكارثة

هذا ليس كل شيء هل تعلم بأن استراليا فيها أطول سياج كهربائي في العالم والسبب هذه الأرانب. وقرار بنائه اتخذته الهيئة الملكية في سنة 1901. ويمتد على جميع أنحاء الدولة وتم انهاء بنائه في سنة 2007.
وحاليا يعتبر أطول سياج متصل في العالم حسب موسوعة غينيتس. لمنع الأرانب وحيوانات الكنغر من تدمير المحاصيل الزراعية. التي كانت تأكل العشب الذي تتغذى عليه الخرفان مما أدى إلى موت الخراف والحيوانات حيث كانت تلك الأرانب تأكل الأخضر واليابس من الصباح إلى المساء.

وكإضافة فإن عدد الأرانب في سنة 1920 كان 10 مليار أرنب. في كل انحاء استراليا وخلال بناء السياج. كانت بعض الأرانب قادرة على التسلل عبر السياج. وهذا الأمر دفعهم إلى بناء سياج ثاني طوله 1166 كلم وبناء سياج آخر طوله 257 كلم طول مجمل هذا السياج بالكامل حوالي 7000 كلم.

رغم ذلك لم ينفع هذا السياج. لم تحل المشكلة استمرت الأرانب في التكاثر واحتلال مزارع الناس. حتى بدأت السلطات في نشر فيروسات وأمراض بين الأرانب في محاولة لإبادتها. وفعلا في سنة 1950 انخفض عدد الأرانب من 600 مليون أرنب الى 100 مليون والأن لا يوجد أي حيوان في استراليا قادر على ايقاف هذا الزحف الأرنوبي على استراليا بعدما كانت في أمن وأمان قبل مجيئ البشر إليها ومازالت أستراليا إلى اليوم تخسر ملايين الدولارات كل سنة بسبب عدد الأرانب المروع والخارج عن السيطرة

هل رأيتم المصيبة التي تحدث عندما يحصل خلل في التوازن الطبيعي. عندما يحصل خلل في السلسلة الغذائية ولا يصبح لحيوان حيوان آخر يأكله ويتغذى عليه.

و الآن سنشاهد هذا الفيديو وهو من إنتاج الموقع الأسترالي CSIROpedia ليحكي لنا القصّة بالصّوت و الصّورة .

Advertisements
السابق
أيلون ماسك، كيف تمكن بذكاء من أن يحكم اقتصاد النرويج ؟
التالي
ملهمة أفلام الرعب، سمكة البيرانا