محاكمة شاب فرنسي بتهمة ازدراء الوزير الفرنسي

Advertisements

ماكرون الرئيس الفرنسي لربما هو اكثر الرؤساء الفرنسيين اللذين صدعو رووسنا بتصريحاته عن مدى حرية التعبير في فرنسا وان الدولة تكفل كل الحرية لكل المواطنين الفرنسيين ومن هذه الحريات اهانة الاديان والسخرية منها. ولا يهم ان كانت هذه السخرية تجرح ملايينا الناس في العالم

هذه المقالة ضروري انكم تنشروها لان فيها الكثير من المعلومات الشيقة انشرها في حسابك على فيسبوك

الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون

فضيحة الوزير الفرنسي

هل تتذكون هذا الوجه هذا هو وزير الداخلية الفرنسي الذي قال بانه في احد الايام صدم عندما وجد في احد المتاجر قسم خاص بالاطعمة الحلال وهذا الامر ازعجه واغضبه جدا كونه شخص يكره المسلمين وقال بان هذا الامر ينافي حرية الطعام اقصد حرية الاديان

Advertisements

اسمعوا تصريحه

الشيئ الغريب والمثير للسخرية والضحك ان هذا الوزير متهم باغتصاب امرأة سنة 2009 حيث ذكر في ملف القضية ان الوزير دارمانين أجبر امرأة على ممارسة الجنس في عام 2009 عندما طلبت مساعدته في مسح سجلها الجنائي، واعترف دارمانان فعلا بأنه أقام علاقة جنسية مع هذه المرأة لكنّه يقول بأن هذه العلاقة كانت بالتراضي. وأسقط القضاء التّهم عنه في 2018، لكن بداية هذا العام أمر قضاة التمييز في باريس بإعادة فتح التحقيق في القضية. وتعيينه كوزير أشعل نار الغضب في الشارع الفرنسي بالخصوص بين نشطاء حقوق الانسان وجمعيات الدفاع عن حقوق المرأة وغيرها …

وفعلا خرج آلاف الأشخاص في مظاهرات بعدد من المدن الفرنسية احتجاجا على تعيين جيرالد دارمانان وزيرا للداخلية رغم انه متهم في قضية ثقيلة جدا وهي الاغتصاب . وسار المتظاهرون في شوارع باريس وبوردو وليون وتولوز ومدن أخرى مردّدين شعارات تندد بالعنف ضد المرأة ورفعوا لافتات مكتوب عليها “ثقافة الاغتصاب إلى الأمام” في إشارة لاسم حزب الرئيس إيمانويل ماكرون الحاكم “الجمهورية إلى الأمام”. كما نددوا أيضا بتسمية إريك دوبون موريتي، أحد منتقدي حركة #مي_تو (أنا أيضا)، وزيرا للعدل . حيث قال احد المتظاهرين بأنّ “تعيين دارمانان بصقة في وجه جميع الضحايا.

الان اليكم النقطة التي من أجلها قمت بكتابة هذه المقالة والذي يبين نفاق الفرنسيين الحاقدين على الاسلام

قبل فترة ليست ببعيدة كان الوزير الفرنسي المغتصب الحكار “أنا أعبر عن رأيي” المهم كان في لقاء في حفل إحياء لذكرى القس الفرنسي جاك هامل ، الذي قتل في يوليو 2016 في كنيسة في سانت إتيان دو روفريه ، نورماندي ، كان الحظور مكون من مسؤولين منتخبين ورجال دين ومواطنين حضروا الاحتفالات وبينما هو يلقي كلمته حتى خرج مجموعة من الاشخاص من بين الحظور واحدهم نادى الوزير وهو يصرخ ايها المغتصب القذر و”عار” امام الجميع واحتجوا على وصول وزير الداخلية لمنصبه رغم اتهامه بتهمة الاغتصاب. ويقول احد الصحفيين المتواجدين بالمكان بان حوالي خمسة عشر شخصًا احتجوا ولوحوا باللافتات مناهضة للوزير المغتصب.

اوقف أحد عشر شخصاً لكن تم اعتقال أربعة اشخاص فقط . خرج ثلاثة منهم من مركز الشرطة والرابع شاب يبلغ من العمر 25 عامًا بقي موقوف و تم استدعاؤه إلى محكمة الجنايات في 23 نوفمبر 2020 بموجب محضر.

افتح اذنك جيدا واستمع . بموجب محضر “ازدراء” وزير الداخلية و “التظاهر المحظور”. حكمت محكمة في مدينة ‘‘روان’’ الفرنسية بمئة وأربعين ساعة من الأشغال العامة مع التنفيذ خلال 18 شهراً، والسجن ثلاثة أشهر في حال عدم التنفيذ، بحق مواطن فرنسي أقر واعترف بوصفه لوزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان ‘‘بالمغتصب القذر’’،

الادعاء العام في المدينة، اعتبر أن وصف شخص بأنه ‘‘مغتصب’’ يعد بمثابة ‘‘إهانة/ ازدراء’’، وقال الادعاء الفرنسي ايضا أن ‘‘هناك نوعاً من العدوانية في المصطلح المستخدم’’. وقالت نائبة المدعي العام في ‘‘روان’’ إن هذا المواطن، وهو عضو في نقابة الكونفدرالية العامة للشغل في فرنسا (سي جي تي)، لم يحضر مراسم التأبين بالصدفة ، بل كانت لديه نية مسبقة لإلحاق الأذى بالوزير.

محامية الشاب قالت إن الادعاء العام بملاحقته لموكلها بتهمة ‘‘الازدراء’’ بدل تهمة ‘‘التشهير’’، يكون قد قام بــ‘‘انتهاك الحريات الأساسية’’.

هل رأيتم الان مدى زيف ونفاق السياسيين الفرنسيين هل رأيتم الان بالدليل الواضح الملموس بأنهم فعلا وحرفيا أشخاص حاقدين على الاسلام لوحده من بين كل ديانات العالم. لانهم خائفين منه الشاب تم اعتقاله لانه اعتدى لفضيا على شخص واحد وهو الوزير رغم انه كان يعبر عن رأيه. بينما الدولة تدافع عن شخص اهان مليار ونصف المليار انسان وجرح مشاعرهم وبالعكس بل هي تدعم كل الاساءات والاهانات التي تقدم لهؤلاء الناس بدعوى حرية التعبير.

Advertisements
السابق
فرضية المتريكس ( المصفوفة ) من أغرب الفرضيات في العالم
التالي
هايبرثيميسيا , أو متلازمة فرط الذاكرة، أغرب مرض في العالم