اعتقال فرنسي بسبب رسوم كاريكاتورية مسيئة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون

Advertisements

ايمانويل ماكرون , لربما هو أكثر رؤساء فرنسا نفاقا واظهار كراهيتهم للاسلام , لكن كما يقال حبل المنافق قصير

هل تتذكرون الفيديو الذي تكلمت معكم فيه عن حادثة القاء القبض على شباب فرنسيين بسبب مناداتهم لوزير الداخلية الفرنسي جيرالد بالمغتصب القدر . وذلك لانه متهم بقضية اغتصاب . قصة هذه المقالة مشابهة نوعا ما لنفس القصة

من أين بدأت القصة ؟

القصة حدثت كالتالي , قبل ففترة قصيرة في فرنسا وأمام الارتفاع الكبير لعدد المصابين بفيروس كورونا . صادق مجلس الشيوخ الفرنسي في على قانون يقر تمديد وإلزامية الشهادة الصحية في المرافق والأماكن العمومية . وفي كل مكان يضم أكثر من 50 شخصا . إضافة إلى إجبارية التلقيح لكل العاملين في قطاع الصحة . في المقابل رفض المجلس فرض الشهادة على الأطفال القصر . وفعلا الرئيس الفرنسي أعلن عن كل هذه الاجراءات .

Advertisements
مظاهرات في فرنسا ضد ديكتاتورية الرئيس ايمانويل ماكرون والتي يسمونها بالماكرونية

ومن أجل الحصول على هذه الشهادة الصحية . يحتاج الفرنسيون لاثبات تلقيهم اللقاح المضاد أو إظهار نتيجة اختبار كورونا الذي تم إجراؤه في آخر 48 ساعة . أو إثبات تعافيهم من الإصابة بفيروس كورونا في اخر الـ6 الأشهر  . 

فما حدث هو ان الشعب الفرنسي عندما سمع بمصطلح الزامية التلقيح . اعتبرها هتكا للحرية الفردية في اختيار او رفض التلقيح . فما حصل هو أن الاف المواطنين الفرنسيين خرجو للشوارع . في مظاهرة كبيرة في العاصمة باريس للاحتجاج على عملية قانون التلقيح الإجباري ضد فيروس كورونا .

وبدأ الآلاف في التظاهر عقب انتهاء العرض العسكري بالعيد الوطني الفرنسي . واطلاق شعارات ولافتات منددة بالتلقيح الإجباري وفرض الشهادة الصحية . كان المتظاهرون يرددون هتافات تصف ايمانويل ماكرون بالدكتاتورية . ولافتات اخرى تدعو الرئيس ايمانويل ماكرون لـ ” الاستقالة “. 

قابلت الشرطة هؤلاء المحتجين بالعنف والغازات المسلة للدموع . واشتبك المتظاهرين مع الشرطة واضرموا النيران في حاويات القمامة واصيبت بعض الممتلكات العامة بالضرر مثل زجاج بعض المحلات وبعض السيارات والمصارف .

اعتقال رسام كاريكاتوري أساء ل ايمانويل ماكرون

وقام احد النشطاء الفرنسيين اسمه ميشيل أنجي فلوري بنشر رسم كاريكاتوري يصور ايمانويل ماكرون على هيأة الزعيم النازي ادولف هتلر على لوحة اعلانية في مكان عام  في مدينتي فار تولون، وسين سور مير  . مع عبارة  “كن مطيعاً وخُذِ اللقاح” . كتبت عليها لاحقاً “استحِ”  .  وهذا الناشط فلوري قام  بتعليقه 350 لافتة كهذه في انحاء البلاد  .

 ميشيل أنجي فلوري تم التحقيق معه بتهمة الاساءة للرئيس ايمانويل ماكرون

طبعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون شعر بنفس الاحساس الذي احس به المسلمون عندما اهان نبيهم ، ماكرون لم تعجبه الصور فتحركت السلطات بسرعة  لازالة اللافتات

وفتح القضاء الفرنسي تحقيقاً ، والتهمة الاساءة لرئيس البلاد ايمانويل ماكرون ، عشنا لنرى للمرة الثانية في سنة واحدة ، السلطات الفرنسية تحاكم مواطنين فرنسيين بتهمة المرة الاولى الاساءة لوزير الداخلية جيرالد والمرة الثانية الان الاساءة للرئيس ايمانويل ماكرون بعد تشبيهه بالزعيم النازي أدولف هتلر، 

الكاريكاتير تم وضعه على لوحة اعلانية

لكي تعرفو كمية النفاق والحقد الفرنسي على الاسلام والمسلمين بصفة خاصة أكثر من أي ديانة أخرى ، فقبل عدة شهور تم تعليق صورة مسيئة للرسول الكريم في مكان عام وعلى بناية بكاملها تستطيع أن تراها من مروحية الهيليكوبتر ، وفي نفس الوقت الذي يحقق القضاء الفرنسي مع ميشيل بتهمة  الإساءة لماكرون، صنف القضاء الفرنسي نفسه أن الاساءة للنبي محمد الذي يعتبر أب وأم لمليار ونصف انسان على كوكب الارض ، ضمن ” حرية التعبير ” .وكان الرئيس ايمانويل ماكرون قد رفض في سبتمبر 2020 مجرد انتقاد مجلة “شارلي إيبدو” على نشرها رسوماً مسيئة للنبي الكريم محمد . 

كما أن ماكرون وعقب قتل المعلّم الفرنسي صامويل باتي بسبب نشره رسوماً كاريكاتيرية مسيئة للنبي أمام تلاميذ صفه في أكتوبر الماضي، قال إن فرنسا ستبقى متمسكة بـ” الرسوم الكاريكاتيرية “. 

بهذه المناسبة أدعوكم بشدة بشدة أن تقرأ رواية اسمها غربة الياسمين للكاتبة خولة الحمدي والتي تحكي هذه الرواية ما يحصل للمسلمين من عنصرية في فرنسا :

غربة الياسمين رواية تحكي عن العنصرية اتجاه المسلمين في فرنسا

Advertisements
السابق
أفضل خمس مضايق في العالم – ينتمون للنرويج
التالي
أقوى 5 عملات في العالم