صوتك الداخلي يحبك

Advertisements

صوتك الداخلي يحبك

صوتك الداخلي يحبك

أنت يا قارئ ، عساني لا أرى العبوس على وجهك . ما الذي جرى لك حتى بدوت بهذا الشحوب . أ حب كان أم كثرة الندوب . عساني لا ألقاك بهذا الوجه الحزين … بذكريات ظللت تحملها معك في كل آن وحين ، عساني أراك خفيفا محملا فقط بالآمال بعيدا عن الأنين .

أنا صوتك الداخلي الذي يريدك جيدا وسعيدا ومقتنعا بحياتك كيفما كانت . فأنت على خطى صحيحة ما دمت متشبتا ومتيقنا من أنك ستصل وستقول هانت . لا تدع الأيام ترهقك ، ولا المشاكل تشبكك … ما دمت حيا ترزق فالأمل حي معك يمشي أمامك في نفس الدرب ، يكفي أن تدير وجهك يمنة ويسرة تبحث عن أسباب أخرى للتشبت ، فقد يكون ما تتمناه أمامك ولكنك لا تراه لأنك منشغل بالسبب الخطأ.

Advertisements

لا تضيع وقتك في التفاهات ، واصنع من كل لحظة حزينة تجربة مفيدة ، أنت إنسان ، يعني أنه بإمكانك إعطاء المزيد ، بإمكانك المضي قدما نحو ما تريد ، لما الوقوف عند أول منعطف ، أكمل السير ولا تقف … مهما بلغت حدة الطريق ، مهما فكرت بأنه لا يوجد المزيد ، أنت فقط في حالة سكون تام مع نفسك ، حاول أن تستعيد قوتك وأملك في الحياة ، اجعل لنفسك وقتا وفكر مليا بما تريد وبما لا تريد .

اجلس مع نفسك وناقش ما يجول في خاطرك مع خاطرك واستمع جيدا لما يريد قلبك ، فالطريق المستقيمة لا تزيدنا شيئا عكس الطريق المنعرجة التي تعلمنا كيفية النهوض والمجابهة ، كن أملا في حياتك وكن أملا في حياة الناس ، ولكي تكون راضيا عن نفسك ، كن سبب بسمة أحدهم كل يوم . أحب نفسك فهي من ستدوم لك … صوتك الداخلي يحبك ، لا تهمله واستمع له جيدا ….

تابع هذه المقالة رواية أرض زيكولا الغريبة والمثيرة

Advertisements
السابق
ثاني اغلى الماسة في العالم , الماسة الوردية أو Star pink , ثمنها مرعب
التالي
الدراسة في اسبانيا , 5 أسباب قوية ستدفعك للدراسة في إسبانيا