خطاب الكراهية-Hate Speech

Advertisements

أصبح “خطاب الكراهية” بالرغم من منعه على نطاق واسع كخطاب مترع بالملابسات عائقا لقيم المجتمع المنفتح.

يمكن تعريف “خطاب الكراهية” على أنه توجيه نعوت قاسية و إهانات شخصية عدائية للفرد أو لمجموعة عرقية، دينية، أو لجنس ما على نحو قد يحرض العنف أو التمييز.

تعمل القوانين الحديثة على ضمان حماية المساواة بين الناس و تذكر الفقرة 2 من المادة 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ما يلي :

Advertisements

“تحظر بالقانون أية دعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضا على التمييز أو العداوة أو العنف”

ووفقا للاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري فيعتبر ” كل نشر للأفكار القائمة على التفوق العنصري أو الكراهية العنصرية، وكل تحريض على التمييز العنصري و كل عمل من أعمال العنف يرتكب ضد أي عرق أو أية جماعة من لون أو أصل إثني آخر، جريمة يعاقب عليها القانون”.

ثمة طرق عديدة لمكافحة خطاب الكراهية و منعه و من بينها :

🔴تشكيل لجان للإنذار و الاستجابة المبكرين على الصعيدين الوطني و المحلي لرصد خطاب الكراهية و أشكال التحريض على العنف الأخرى.

🔴 رفع مستوى الوعي من خلال إجراء دورات تدريبية محلية و تثقيف الأصدقاء و أفراد العائلة بشأن مخاطر التمييز و التعصب.

🔴الحث بوسائل التواصل الاجتماعي و المنصات الإلكترونية على نشر السلام و التسامح و الرسائل الإيجابية.

100% LikesVS
0% Dislikes

Advertisements
السابق
روبرت مودسلي , أخطر سجين في بريطانيا , أكل دماغ ضحاياه بملعقة
التالي
السفر عبر الزمن، وخلاف العلماء والفلاسفة حول هذا الموضوع

اترك تعليقاً